العوا يعلق ترشحه اعتراضًا على سياسات العسكري

By :
أعلن الدكتور محمد سليم العوا المرشح المحتمل للرئاسة تعليق حملته الرئاسية إلى أن تتخذ إجراءات جادة لنقل السلطة فى البلاد من المجلس الأعلى للقوات المسلحة والحكومة المؤقتة إلى سلطة مدنية منتخبة، تحقيقاً للهدف الرئيسى من ثورة 25 يناير.

وصرح العوا، خلال بيان له يوم الخميس، انزعاجه الشديد من القرار الصادر بإجراء الانتخابات البرلمانية فى مدة تتجاوز ستة أشهر، فى حين كان المتوقع شعبياً أن تنتهى الانتخابات البرلمانية لمجلسى الشعب والشورى فى موعد لا يتجاوز نهاية العام الحالى، وأن يتم تسليم السلطة إلى إدارة منتخبة فى نهاية فبراير 2012. 

ورأى العوا أن هذه الإطالة لمدة الانتخابات البرلمانية  تؤدى إلى استمرار حالة الإنفلات الأمنى  وما يصاحبها من فوضى تؤخر بذل أي جهود فى سبيل الاستقرار الاقتصادى ودفع عجلة الإنتاج الأمر الذى حمله على اتخاذ قرار تعليق حملته الرئاسية مع تأكيده على استمرار دوره فى العمل العام والنضال الشعبى لتحقيق أهداف الثورة.

جاء ذلك فى الوقت الذي أصدر فيه 6 من المرشحين المحتملين لرئاسة الجمهورية بياناً عقب اجتماع لهم اليوم الخميس لمناقشة القضايا السياسية والأوضاع الجارية فى البلاد، اتفقوا فيه على أن حالة الطوارئ المعلنة حالياً ستصبح منتهية اعتباراً من 30 سبتمبر 2011، عملاً بنص المادة 59 من الإعلان الدستورى، كما طالبوا بإصدار قانون الغدر.

ووقع على البيان كل من حازم صلاح أبو إسماعيل، حمدين صباحى، عبد المنعم أبو الفتوح، عمرو موسى، محمد سليم العوا، هشام البسطويسى، وهم المرشحون الذين حضروا الاجتماع.


اترك تعليق