الأزهر يمنع الحديث بالعامية داخل الجامعة

By :
أصدر الدكتور أسامة العبد، رئيس جامعة الأزهر، قرارا في اليوم الأول للعام الدراسي بعدم الحديث في المحاضرات باللغة العامية، معتبرا ذلك بمثابة خط أحمر لا يمكن تجاوزه بالنسبة للمسئولين بالجامعة.

وأكد أن من يثبت مخالفته تلك التعليمات سيتم لفت نظره إلى عدم العودة إليها ثانية، فإن فعل يحال إلى التحقيق.

وقال العبد إنه "من العيب أن يكون الأزهر الشريف معقل العلوم العربية والإسلامية، ورغم هذا نجد شكاوى من الطلاب الوافدين بعدم فهمهم للغة الأستاذ، لأنه يتحدث بالعامية المصرية، والأمر نفسه بالنسبة للطلاب المصريين".

وأشار إلى أن هذا القرار هو محاولة من الجامعة لحماية طلابها من العشوائية الثقافية التي تصدرها لنا العولمة.

وقال رئيس الجامعة في توجيهات أثناء جولته بالجامعات: "إننا جميعا في جامعة الأزهر بداية من رئيس الجامعة حتى فرد الأمن نحرص على مصلحة الطالب، فالجميع يسعون إلى العمل على راحة الطالب، مضيفا أنه من أجل ذلك سوف يتم إنجاز العمل في تغيير اللائحة الطلابية بما يتوافق مع مصلحة الطلاب من خلال لجنة قانونية حتى تخرج إلى النور قبل بداية انتخابات اتحادات الطلاب.

وأضاف رئيس الجامعة أن الكتب الدراسية والتراثية ستكون موجودة في أيدي الطلاب منذ الأسبوع الأول، وسيتم الانتهاء خلال ساعات من تسكين جميع الطلاب بالمدينة الجامعية، وهناك مساع لتوفير أماكن خارج المدينة وتابعة للجامعة إشرافيا، بما يحقق لهم أماكن للإقامة بأسعار مناسبة، ووجه العبد كلامه للطلاب بضرورة معرفة حقوقهم كاملة وعدم التهاون فيها خاصة في تعاملهم مع شئون الطلاب، وأنه إذا حدث وقام أحد العاملين بالشئون بمعاملتهم بما لا يليق فستكون هناك وقفة جادة بالنقل أو الخصم.


اترك تعليق