وفد الجامعة الإسلامية الحكومية بأندونيسيا يدعو القرضاوي لمؤتمرهم السنوي

By :

استقبل فضيلة الشيخ يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بمكتبه ظهر الأحد 15/6/2014م وفداً علمياً من الجامعة الإسلامية الحكومية بولاية سومطرة الشمالية بأندونيسيا ، وضم الوفد الأستاذ الدكتور نور أحمد فاضل لوبيس( مدير الجامعة)، والأستاذ الدكتور محمد ياسر نناستيون (مدير الجامعة الأسبق)، والأستاذ الدكتور محمد حتا (رئيس مجلس العلماء لمنطقة سومطرة) .

وقد عرض الوفد التعاون بين الجامعة وبين فضيلة الشيخ القرضاوي من خلال تبني الجامعة لكتب فضيلته، وترجمة ما لم يترجم منها إلى اللغة الأندونيسية ، علماً بأن الجامعة الإسلامية في سومطرة تشتمل على خمس كليات وهي: الشريعة، وأصول الدين، والدعوة والإعلام، والتربية، والاقتصاد والتجارة الإسلامية ، ويبلغ عدد طلابها أكثر من (8000) طالب وطالبة .

وتحدث الوفد عن توجه الجامعة لزيادة كلياتها لتشمل العلوم المدنية، بالتعاون مع البنك الإسلامي للتنمية في جدة.

كما طلب الوفد النصائح والإرشادات من فضيلة الشيخ، الذي رحب بهم وتمنى لهم التوفيق. وطالبهم بتبني روح التجديد في الإسلام، وطالبهم أن يدرسوا الإسلام الصحيح الذي يقوم على القرآن والسنة، ومذهب أهل السنة والجماعة، وتبني روح المذاهب الأربعة، مع التفتح على القضايا الجديدة، والفهم المستقيم للقرآن والسنة.

وحذر فضيلة الإمام القرضاوي وفد الجامعة من مخططات الشيعة الذين يحاولون التأثير على الاتجاه السني الذي تعيشه أندونيسيا ، كما طالبهم أن تكون هذه الدراسة باللغة العصرية، وأن نخرج من الأساليب والقوالب القديمة في التعليم، فقد تغيرت الدنيا من حولنا، وأرشدهم فضيلة الشيخ إلى الانفتاح على العلماء المجددين وترجمة أعمالهم، من أمثال الشيخ محمد عبده، والشيخ المراغي، والشيخ شلتوت، والشيخ الغزالي، والشيخ المودودي، والشيخ أبي الحسن الندوي، ومن على شاكلتهم.


وأكد فضيلته على الفهم الوسطي للإسلام بلا غلو أو تفريط، فالإسلام وسطي، لا شرقي ولا غربي.

كما أكد فضيلته على أهمية مناقشة وعلاج مشكلات الفرد المسلم والأسرة المسلمة، والدولة المسلمة، والأمة المسلمة.

وخاطبهم فضيلته: أنتم جزء من الأمة الإسلامية الكبرى، لا تعيشوا وحدكم، اقتربوا من إخوانكم المسلمين في كل مكان، فالمسلم ضعيف بنفسه، قوي بإخوانه.

وقد وجه الوفد الدعوة لسماحة الشيخ القرضاوي لحضور مؤتمر الجامعة السنوي في شهر نوفمبر القادم، وقد رحب فضيلة الشيخ بالدعوة، ووعد بتلبيتها، وذكر علاقته بأندونيسيا وزياراته المتعددة لها.


اترك تعليق