قوات الطاغية الأسد تواصل حصد أرواح الشعب السوري

By :

واصلت قوات الطاغية بشار الأسد أعمال الإبادة الوحشية للشعب السوري، والتي راح ضحيتها 65 شهيدًا، أمس، حسبما قالته الهيئة العامة للثورة السورية، وكان معظم الشهداء في العاصمة دمشق وريفها ومدينتي حماة وحمص وتحديدًا في حي بابا عمرو الذي تواصلت عمليات قصفه لليوم الرابع والعشرين على التوالي.

 وقالت لجان التنسيق المحلية إن الحي تعرض طوال الساعات الماضية للقصف براجمات الصواريخ مع تحليق للطيران الحربي فوق مدينة حمص.

 وأكدت مصادر سورية عدة اقتحام جيش الطاغية الأسد بلدة أعزاز بريف حلب تحت إطلاق رصاص كثيف من الرشاشات الثقيلة بشكل عشوائي على المدينة، وأن أعدادًا كبيرةً من الدبابات برفقة الجيش السوري والشبيحة حاصرت بلدة الجرذي بدير الزور بغية اقتحامها.

 وتحدثت لجان التنسيق المحلية في سوريا عن رصد تعزيزات عسكرية من جهة المنطقة الصناعية شرقي مدينة حماة؛ تزامنًا مع إضراب كامل لأهالي المدينة ردًّا على الاستفتاء.

 وحاصرت سيارات الأمن والشبيحة التابعة للأسد حي بستان الصيداوي في اللاذقية، ومنعوا الأهالي والسيارات من الدخول أو الخروج من الحي، كما اقتحم عناصر من الأمن والشبيحة حي القدم بدمشق وداهموا المزارع وبعض المنازل في الحي ردًّا على الإضراب الشامل للأهالي.

 وشهد حي العسالي في دمشق إضرابًا شلّ حركة السير ووسائل النقل، وأغلقت جميع الطرقات في الحي، وطريق الحجر الأسود، وطريق المادنية، وطريق السبينة، إضافةً إلى محاصرة الحي بأعداد كبيرة من قوات الأمن والشبيحة، ونُفذت حملة مداهمات واعتقالات كبيرة في الحي.


اترك تعليق