دعوة الشيخ القرضاوي لحضور ندوة مجمع الفقه الإسلامي بالهند

By :


دعوة الشيخ القرضاوي لحضور ندوة مجمع الفقه الإسلامي بالهند: رئيس المجمع الفقهي بالهند في لقائه بالقرضاوي: نحن الآن بصدد تأسيس مركز القرضاوي للوسطية بالهند

التقى سماحة العلامة يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بمكتبه ظهر الأربعاء 18 يونيو فضيلة الشيخ خالد سيف الله الرحماني رئيس المجمع الفقهي بالهند والوفد المرافق له.


وقد أوضح فضيلة الشيخ الرحماني ما يقوم به مجمع الفقه الإسلامي بالهند من ندوات سنوية حول الموضوعات الكبرى التي تهم الأمة الإسلامية، وما قاموا به من ترجمة لأكثر من عشرة كتب من مؤلفات سماحة الشيخ القرضاوي.


كما أكد فضيلة الشيخ الرحماني أنهم بصدد وضع اللمسات الأخيرة على إنشاء مركز القرضاوي للوسطية بالهند.


وأكد رئيس المجمع الفقهي أن من مميزات المجمع أنه يجمع المدارس الفقهية والفكرية المختلفة بالهند، ومنها مدرسة ديوبند، ومدرسة ندوة العلماء، والمدرسة السلفية، والجماعة الإسلامية، وغير ذلك.


وقد أثنى سماحة الشيخ القرضاوي على الدور الكبير الذي يقوم به مجمع الفقه الإسلامي بالهند، وما قامت به المدارس الفقهية والفكرية المختلفة بشبه القارة الهندية، والدور الكبير الذي قام به علماء الهند الكبار ومفكروه وشعراؤه، ومنهم الشيخ شاه ولي الله الدهلوي، والشيخ المباركفوري، والشيخ أبو الحسن الندوي، والشيخ أبو الأعلى المودودي، والشاعر والمفكر محمد إقبال.


وأكد فضيلته على أهمية الدور الذي قام به علماء الهند من خلال مدارسه الكبرى كندوة العلماء وديوبند من العناية بالفقه الحنفي، وشروح الحديث الشريف.


وأوصى سماحة الشيخ أن يعمل المجمع على وحدة المسلمين، وأن يبني ولا يهدم، ويجمع ولا يفرق، وأكد سماحته أن المسلمين يستمدون قوتهم من هذه الوحدة التي تجمع المسلمين: وحدة العقيدة ووحدة العبادة، ووحدة القبلة، ووحدة الثقافة، ووحدة المشكلات؛ بل ووحدة الأعداء!


وأردف فضيلته: المسلمون في الشرق والغرب، في مصر والشام، والمغرب والهند، وأندونيسيا وماليزيا، وغيرها من بلاد الإسلام، تجمعهم أخوة الإسلام ومحبة الإسلام، يجمعهم القرآن الكريم والسنة النبوية وأقوال الصحابة واجتهادات التابعين، والتاريخ الإسلامي، ومن هنا نستمد قوتنا.


وقد عرض فضيلة الشيخ الرحماني مقترحات المجمع في المرحلة القادمة، ومنها عرض الملتقى الفكري حول (الأمة الإسلامية في القرن الواحد والعشرين)، ومؤتمر حول المسجد الأقصى والآثار الإسلامية في القدس. إلى غير ذلك من الاقتراحات التي أقرهم فضيلة الشيخ عليها، ووعد بالتعاون في سبيل تحقيقها.


اترك تعليق