إخوان سوريا: الغرب عاجز أمام الأسد وكتائب "عزام" تنفي قصف "إسرائيل" وتتهم "حزب الله"

By :
أكد المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين السوريين زهير سالم أن نظام الرئيس السوري بشار يحمي حدود "إسرائيل", ولهذا السبب يعجز العالم حتى الآن عن إيجاد بديل له.

وقال سالم أن "تردد العالم في التعامل مع القضية السورية يؤكد الدور الوظيفي لهذا النظام".

وأضاف أن "العالم لا يجد حتى الآن بديلا له "نظام الأسد" لأنه من يحمي حدود الجولان ويترك للصهاينة أن يستمتعوا بأرضه ومياهه دون أي إزعاج منذ أربعين سنة".

 واتّهم سالم إيران ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ورجل الدين الشيعي مقتدى الصدر وحزب الله اللبناني بتوفير الدعم لنظام الأسد.

 وقال "إن هذا الدعم ظاهر في أبعاده السياسية والدبلوماسية والاقتصادية واللوجستية، فهو دور ظاهر غير خفي والجزء الغاطس من السفينة أكبر من أن نتحدث عنه".

 كما اعتبر الموقف التركي يبقى حتى الآن "دون المستوى المأمول" وأنه في سقف الجامعة العربية مع طبيعة الضعف الذي تشهده.

 من جهة أخرى, أعلن الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية السورية جهاد مقدسي أن "بلاده ستوقع على بروتوكول جامعة الدول العربية ضمن إطار ايحابي يستند للفهم السوري للبروتوكول".

 وأضاف مقدسي أن"الطريق بات سالكا للتوقيع على البروتوكول وأن دمشق اتخذت هذه الخطوة حفاظا على العلاقات العربية العربية وحرصا على السيادة السورية" .

 ولفت إلى أن "ما قدمته سورية لا يمس جوهر البروتوكول وهي لم تضع شروطا لكنها أرادات أن يكون البروتوكول متجانساً وأرادت إيضاحات واستفسارات لكي يكون هناك تنسيق عالي المستوى من أجل نجاح مهمة الوفد".

وعما إذا كانت السلطات السورية ستسمح بتحرك حر لخبراء الوفد في زيارة الأماكن التي يختارونها دون مرافقة السلطات السورية قال الناطق الرسمي في الخارجية السورية إن "التنسيق سيكون عالي الجودة، وسورية تريد حرية تحرك للوفد لكنها ستشكل لجنة وطنية لمواكبة الوفد"، مضيفا "دمشق تريد منع التدويل وتريد وقف العنف والتعاون الإيجابي".

 فى غضون ذلك أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل ما لايقل عن 40 شخصا برصاص قوات الأمن والجيش والشبيحة من بينهم خمسة من الجنود المنشقين في عدة محافظات.

 وقال المرصد السوري "إن الحصيلة الأكبر من القتلى تركزت في محافظة حمص التي قتل فيها أكثر من 26 مدنيا وعسكريا، إما بقية القتلى فسقطوا في محافظتي دير الزور وإدلب".

من جهة أخرى اتهمت كتائب عبد الله عزام, جماعة حزب الله بإطلاق صواريخ على الكيان الصهيوني من جنوب لبنان خدمة للنظام السوري الذي يتعرض لضغوط داخلية وخارجية ضخمة في هذا التوقيت.

 وقالت الكتائب في بيان إن الهجوم من تنفيذ حزب الله خدمة للنظام السوري في هذا الوقت بالذات.

  وأضاف البيان إن الكتائب إذ تؤكد حرصها على مقاتلة الصهاينة تنفي أي صلة لها بالهجوم.

 وأكدت الكتائب على تشجيعها لجميع العمليات ضد الكيان الصهيوني المحتل إلا أنها تربأ بنفسها عن التورط في خدمة نظام الأسد. 

 ‫من جهة أخرى, قال مسؤول امريكى كبير ان الرئيس السوري بشار الاسد يقود سوريا نحو السقوط في هاوية حرب أهلية من خلال تأجبج الاحقاد الطائفية بحملة القمع الدموية للمتظاهرين المناهضين لحكمه.

 واتهم مساعد وزيرة الخارجية الامريكية جيفري فيلتمان الاسد بالزج بالطائفة العلوية التي ينتمي اليها وتهيمن على الجيش وأجهزة الامن في صراع دموي مع الاغلبية السنية.

 وقال فيلتمان المسؤول في وزارة الخارجية الامريكية عن شؤون الشرق الادنى للصحفيين في عمان "بشار الاسد هو الذي يعمق الكراهية الطائفية. انه يبدو عازما على تحقيق نبوءته وقوع سوريا في الفوضى والحرب الاهلية."

واضاف ان الاسد "يستخدم طائفة واحدة في سوريا.. يعتمد على أجهزة المخابرات التي تتألف الى حد بعيد من طائفة واحدة في سوريا ويستخدمها ضد المظاهرات التي تتألف الى حد بعيد من طائفة أخرى في سوريا."

 وأضاف "ولذلك عندما نتحدث عن الصراع الطائفي المتنامي في سوريا فهو يحدث بسبب ما يفعله بشار الاسد."


اترك تعليق