ألمانيا وفرنسا الأكثر احتراما للإسلام فى الغرب وبلجيكا: إيقاف مدرس مسلم عن العمل

By :

ألمانيا وفرنسا الأكثر احتراما للإسلام فى الغرب
وبلجيكا: إيقاف مدرس مسلم عن العمل لبيانه تعاليم الإسلام للمسلمين

 

أفاد استطلاع للرأي أن السنغال وموريتانيا هما الدولتان المسلمتان اللتان يسود فيهما أفضل رأى عن الغرب، فى حين أن فرنسا وألمانيا هما الدولتان الغربيتان اللتان فيهما يسود أفضل تقدير للإسلام.

وشمل الاستطلاع، الذي أجراها معهد جالوب، أكثر من 45 ألف شخص فى 45 بلدا فى أوروبا وأمريكا والعالم الإسلامى، وسئل المقيمون فى الدول الإسلامية عن آرائهم بالغرب فى حين سئل الذين يعيشون فى الغرب عن نظرتهم إلى الإسلام.

وتبين من هذا الاستطلاع أن السنغال (88) وموريتانيا (84) ومالى (82) جاءت فى طليعة القائمة على أنها الأكثر تقبلا "للآخر" (أى الغرب فى هذه الحالة)، فى حين حل اليمن (44) والهند (40) وباكستان (38) وأفغانستان (36) فى أسفل القائمة بالنسبة إلى هذه النقطة.

وجاءت فرنسا (64) وألمانيا (62) على أنهما الدولتان الغربيتان حيث يسود أفضل رأى حيال الإسلام، مع نتائج أفضل من بريطانيا (56) أو الولايات المتحدة (49).

وقالت داليا مجاهد مديرة المركز: إن الاستطلاع الذى سيصبح سنويا، يهدف إلى قياس مدى العلاقات بين الإسلام والغرب".

وأوضحت مجاهد المستشارة السابقة للشؤون الدينية فى إدارة الرئيس الأمريكى باراك أوباما: "إن هذا الاستطلاع أساسى إذا كنا نريد أن تكون لدينا وسيلة لقياس نظرة المسلمين إلى الغرب والعكس"، مضيفة أن فهم المسلمين للغرب ينجم خصوصا "من فهمهم لسياسة الولايات المتحدة" ولا علاقة له بالديانة.

والدول التى حصلت على أدنى النتائج تعيش حالات نزاع مثل باكستان أو أفغانستان، وتلك التى حصلت على أفضل النتائج فقيرة جدا وتعتمد كثيرا على الغرب، كما قالت. 

من جهة أخرى تعرض أحد المدرسين المسلمين (58 عامًا) في مدرسة "Royal Athenum Verdi" بمدينة " Verviers" البلجيكية للإيقاف عن العمل، بعد أن أكد مفتشون تابعون لوزارة التعليم أنه يقوم ببيان أحكام شرعية إسلامية أسموها "أصولية" لطلابه المسلمين.

فقد ذكر التقرير أنه ذكر لبعض التلميذات أن البالغة المكلفة التي لا ترتدي الحجاب تعد مذنبة، وأنه لا يجوز للفتاة المسلمة أن تسير ويدها في يد شاب غير محرم، كما أنه بين أن من مات على النصرانية سيدخل النار، هذا إضافة إلى مطالبته بعض تلاميذه حفظ بعض آيات القرآن عن ظهر قلب بالرغم من أنه ليس من المنهج المقرر.

وقد استنكر المعلم المسلم هذه الإجراءات، مُؤكدًا أنه تعرض لانتهاك حقه في التعبير، إلا أن إدارة المدرسة أكدت إيقافه عن العمل أربعة أشهر ومنحه نصف راتبه طوال هذه المدة.


اترك تعليق