آلاف يتظاهرون في موريتانيا مطالبين برحيل الرئيس

By :


تظاهر آلاف الأشخاص من المعارضة في موريتانيا، مطالبين برحيل الرئيس محمد ولد عبد العزيز الذي يتهمه معارضوه بأنه السبب في "أزمة سياسية".


وردد المتظاهرون هتافات "عزيز ارحل" و"أسعار المحروقات زادت 23 مرة".


وجاءت المظاهرة بدعوة من تنسيقية المعارضة الديمقراطية وهو تحالف يضم عشرة أحزاب.


وسار المتظاهرون حوالى ستة كيلومترات للمشاركة في تجمع شعبي هو الأكبر للمعارضة منذ عامين، ورفع المتظاهرون شعارات تدعو إلى رحيل نظام ولد عبد العزيز وتندد بحكمه.


وقال زعيم المعارضة الديمقراطية أحمد ولد دحداح: "هذه المظاهرة، وهذا التجمع هما بمثابة استفتاء حول محمد ولد عبدالعزيز".


وشارك في التجمع الرئيس الانتقالي (2005-2007) اعل محمد فال، وهو أول ظهور له في مظاهرة للمعارضة منذ الانتخابات الرئاسية التي جرت في 2009 وفاز فيها محمد ولد عبد العزيز.


ووعد ولد محمد فال بالعودة بقوة إلى المسرح السياسي خلال الأيام والأشهر المقبلة.


وكانت المعارضة الموريتانية قد دعت أنصارها إلى النزول إلى الشارع لتغيير النظام الدكتاتوري في البلاد.


وطالب الناشط الحقوقي والمعارض الموريتاني بيرام ولد اعبيدي أنصاره بالدفع باتجاه تغيير نظام القائم والذي صفه بالدكتاتوري المستبد، متعهدًا بإسقاطه خلال مرحلة وجيزة، وبدورها دعت منسقية المعارضة أمس إلى رحيل النظام الحالي.


وطالب ولد اعبيدي منسقية المعارضة بترجمة أقوالها إلى أفعال، والنزول فوريًّا إلى الشارع من أجل إحداث التغيير الحقيقي، معتبرًا أن موريتانيا يجب أن تحذو حذو الدول المغاربية والأفريقية المجاورة لها، والتي قال: إن شعوبها تمكنت بفضل نضالها من تغيير أنظمتها وتحقيق طموحات شعوبها.


وشدد المعارض على أنه ولأجل تحقيق التغيير يجب أن يكون القادة السياسيون بالمقدمة، وأن يتصدروا المشهد، ويدفعوا الثمن، وأضاف: "علينا أن نهجر بيوتنا وأطفالنا نحو الشوارع والميادين العامة حتى نحقق القدوة ونفرض التغيير".


اترك تعليق