الجيش الحر يدمر عددًا من دبابات الأسد ويستولي على عربة عسكرية

By :


تمكن الجيش السوري الحر من تدمير عدد من دبابات نظام بشار الأسد واستولى على عربة عسكرية, كما تمكن من قتل وجرح عدد من جنود النظام بالتعاون مع عشرات الجنود والضاط المنشقين في مدينة خان شيخون بمحافظة إدلب.

  وفي معرة النعمان أقدمت الكتائب الأسدية على قتل سبعة أشخاص كانوا يقومون بإسعاف جريحين معهم على حاجز للجيش الأسدي، بينما هاجمت عناصر الجيش الحر حاجزا ودمرته واستولت على مقر الأمن العسكري في المدينة.

 ويقول أهالي محافظة إدلب إن الآلاف من أهالي المدينة يهومون على وجوههم في العراء خشية من تكرار المجازر التي ارتكبت في بابا عمرو وكذلك مدينة إدلب أخيرا، ويتعذر على الكثيرين الوصول إلى تركيا بسبب الانتشار الأمني المكثف وكذلك زراعة الألغام الروسية على طول الحدود مما يحول دون تدفق اللاجئين.

 من جهتهم, أكد الأطباء المصريون أعضاء الوفد الإغاثي العائد من سوريا، أن الشعب السوري يتعرض لحرب إبادة ومجازر من نظام بشار الأسد، مطالبين بسرعة التدخل من الدول العربية والمجتمع الدولي ومجلس الأمن لوقف هذه المجازر.

 وقال الدكتور عبد الله الكريوني، مقرر لجنة الحريات وعضو مجلس النقابة العامة للأطباء المصريين، في مؤتمر صحافي  إن «ما يحدث في سوريا مذبحة ومجزرة بكل المقاييس ضد الشعب»، مؤكدا أن هناك تخاذلا وصمتا من الجامعة العربية والأنظمة ضد هذا القمع وجرائم ضد الإنسانية، مطالبا جامعة الدول العربية والدول والأنظمة العربية بأن تتخذ موقفا حاسما يعبر عن الشعوب، وخاصة بعد ثورات الربيع العربي.

  وكانت مصادر معارضة قد أكدت أن قوات الأسد "ارتكبت مجزرة جديدة في إدلب (شمال غرب)، قتل فيها 55 شخصاً، بينهم 40 أعدموا قرب جامع بلال في المدينة، و15 آخرون جراء قصف قوات النظام لمناطق شمالية وغربية .

 كما أعلنت مصادر أخرى,  أن 37 شخصا قتلوا، بينهم 14 مدنياً خلال حوادث عنف متفرقة في عدد من المدن السورية، ففي درعا (جنوب)، قتل 12 عنصر أمن كانوا في طريقهم لتنفيذ حملة اعتقالات، في كمين نصبه منشقون .

 وفي ريف إدلب قتل ما لا يقل عن عشرة عناصر من القوات النظامية، في هجوم نفذته مجموعة منشقة على حاجز شعبة حزب البعث في معرة النعمان . كما قتل شخص في معرة النعمان إثر إطلاق نار رشاشات ثقيلة .


اترك تعليق