كير تدعو لشراكة إسلامية فاعلة في الانتخابات الرئاسية الأمريكية

By :

حثت المسلمين على الشراكة الإيجابية 
كير تدعو لشراكة إسلامية فاعلة في الانتخابات الرئاسية الأمريكية

 

أطلق مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية "CAIR" حملته لعام 2012 تحت شعار  Muslims Vote (المسلمون يصوتون) بهدف دعم وتكثيف الوجود الإسلامي والمشاركة الإسلامية في المشهد السياسي الأمريكي. 
وتضمنت الحملة - التي أطلقت قبل أسبوعين فقط من انطلاق الانتخابات التمهيدية لمرشحي الحزب الجمهوري لاستحقاق الرئاسة 2012 بولاية أيوا، والمزمع عقدها في الثالث من يناير القادم- كتيبا إرشاديا للناخبين في انتخابات الرئاسة الأمريكية 2012 واستمارة لتسجيل الناخب على الإنترنت وشريط فيديو لحث الناخبين المسلمين على تسجيل أسمائهم في الكشوف الانتخابية، بالإضافة إلى  "تويتر هاشتاغ" على الحساب الخاص بالمجلس على موقع التواصل الاجتماعي Twitter باسم "#MuslimsVote" (المسلمون يصوتون). 


وفي السياق نفسه، قام المجلس بإرسال استبيان خاص إلى كافة مرشحي الرئاسة في الانتخابات القادمة في 2012 والذي حمل عنوان 2012 election questionnaire (استبيان انتخابات 2012).


وسوف تركز حملة التوعية غير الحزبية التي أطلقها المجلس، باعتباره منظمة حقوقية تضطلع بالدفاع عن الحقوق والحريات المدنية للمسلمين في الولايات المتحدة، ومقره الرئيسي العاصمة واشنطن، على حث المسلمين على الشراكة الإيجابية ومتابعة أخبار الأنشطة والأعمال التطوعية التي سيقوم بها المسلمون خلال مرحلة التمهيد والإعداد لانتخابات الرئاسة الأمريكية القادمة عن طريق المشاركة في الحملات الانتخابية وتسجيل المواطنين للإدلاء بأصواتهم واستضافة الندوات الخاصة بمرشحي الرئاسة على اختلاف انتماءاتهم وتوجهاتهم، فضلا عن إطلاق العديد من المبادرات لحشد أعضاء الجاليات الأخرى وحثهم على المشاركة في العملية الانتخابية من شاكلة مبادرة "get out to vote"" (أخرج للتصويت).


وأكد المجلس في بيان له في هذا الشأن، الثلاثاء 20 ديسمبر 2011 ، أنه سوف يولي عناية خاصة بالناخبين المسلمين دون سن الثلاثين والذين يعانون تراجعا في التمثيل في قوائم الناخبين، الأمر الذي يمثل إشكالية عامة في المشهد الانتخابي الأمريكي لهذه المرحلة العمرية.


في السياق نفسه، دعا "روبرت مكاو"، المنسق العام لشؤون المجلس والحكومة "كافة المسلمين الأمريكيين للاضطلاع بمسؤولياتهم المدنية وإنجاز دورهم الوطني في الانتخابات الرئاسية القادمة". 
وأضاف: "إننا ملتزمون بالتحقق من توصيل أصوات الناخبين بجاليتنا في هذه الدورة الانتخابية الهامة".


وأكد "مكاو" أن "الزخم التعدادي للناخبين المسلمين ببعض الولايات المفصلية مثل أوهايو وفلوريدا وفرجينيا وميتشيغان يزيد من دراماتيكية وأهمية الدور الذي ستلعبه الجالية المسلمة في تحديد هوية الرئيس القادم للولايات المتحدة الأمريكية". 
 
مكونات الحملة
وشملت حملة "المسلمون يصوتون" توزيع كتاب إرشادي على الناخبين في استحقاقات الرئاسة الأمريكية 2012 لضمان تزويد الناخب المسلم بالسيرة الذاتية والمهنية والسياسية الكاملة لكافة المتنافسين على مقعد الرئاسة في البيت الأبيض.


وسيتم إطلاق العديد من المبادرات سواء كانت تقليدية أو إلكترونية (عبر الإنترنت) لتسجيل المسلمين الأمريكيين في القوائم الانتخابية للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات القادمة، إلى جانب توزيع أشرطة فيديو لتبصير وحث المسلمين على إدراج أسمائهم في الكشوف الانتخابية للقيام بدورهم الانتخابي في منافسات استحقاق الرئاسة الأمريكية. 


وستقوم المنظمة بإرسال استبيانات لمرشحي الرئاسة لعام 2012 كافة، ونشر إجاباتهم وردودهم على بطاقة نتائج خاصة يتم تدشينها في فبراير القادم، بالإضافة إلى نشر مواد متجددة على الحساب الخاص بالمجلس على موقع التواصل الاجتماعي Twitter تحت عنوان: #MuslimsVote (المسلمون يصوتون) لتقديم خدمة متابعة إخبارية عن الأداء الإسلامي في العملية الانتخابية القادمة.


وتركز المنظمة على التواصل مع قيادات ورموز الأحزاب الأربعة الكبرى المؤثرة في المشهد السياسي الأمريكي، مع الأخذ بعين الاعتبار تطوير استراتيجيات للتواصل وتقديم المزيد من فرص العمل التطوعي للمسلمين في الولايات المتحدة الأمريكية.


جدير بالذكر أن مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية CAIR  هو أكبر منظمة مدنية تعنى بالدفاع عن الحقوق والحريات المدنية للمسلمين في الولايات المتحدة؛ ويضطلع المجلس بمهمة تحسين العلاقات وتغيير الصورة النمطية العالقة بالذهنية الأمريكية عن الإسلام وتشجيع الحوار وحماية الحريات المدنية وتحسين أوضاع المسلمين الأمريكيين وبناء تحالفات وتكتلات من شأنها الدفع قدما بعجلة العدالة والفهم المتبادل.

 

المصدر: إسلام أون لاين


اترك تعليق