حركة الشباب تسيطر على منطقة استراتيجية وسط الصومال

By :

تمكنت حركة الشباب الصومالية من السيطرة على منطقة استراتيجية وسط البلاد بعد مهاجمتها من جميع الجهات.

 واوضح القيادي في حركة «الشباب» الصومالية، محمد ابراهيم، أن الحركة سيطرت على مدينة طوس مريب، وسط الصومال، في وقت باكر من صباح اليوم، مضيفا إنه «بعون الله سنتقدم نحو قطاعات اخرى من المنطقة».

 وتعدّ طوس مريب منطقة استراتيجية في محافظة جلجدود، وسط الصومال.

 وقال أحد زعماء المنطقة، عبد الرحمن معلم، إن «عناصر «الشباب» دخلوا المدينة على متن آليات مجهزة برشاشات بعد إسقاطها واقاموا قاعدتهم في المفوضية».

 من جهة أخرى, استأنفت حركة الشباب اليوم قصف مقر الرئاسة في العاصمة مقديشو، بعد مقتل ستة اشخاص وإصابة خمسة آخرين في قصف شنته أمس على المكان نفسه.

 وقال شهود عيان إن المسلحين شنوا هجوما بقذائف المورتر عند قصر الرئاسة لليوم الثاني على التوالي، وردت القوات التابعة لـالاتحاد الأفريقي (أميسوم) بإطلاق كثيف على مصدر القصف، في واحدة من أعنف المعارك التي هزت العاصمة منذ عدة أشهر.

 وقال المتحدث باسم القوة الأفريقية بادي أنكوندا أن المسلحين استهدفوا القصر لكن القذائف سقطت في الخارج، ولم تحدث إصابات.

 وبدورهم عبر سكان يعيشون في محيط المجمع الرئاسي عن شعورهم بالخوف وأنهم بصدد مغادرة المدينة هربا من القصف بالأسلحة الثقيلة الذي يعد الأعنف منذ أن سحبت حركة الشباب معظم قواتها إلى المناطق النائية.

 وكان المسلحون قالوا أمس الاثنين إنهم سيواصلون ضرب مجمع الرئاسة الذي يضم وزارات الحكومة بقذائف المورتر والتفجيرات.


اترك تعليق