"التعاون الإسلامي" تُدين إعلان القدس عاصمة "لإسرائيل"

By :
أَدانت منظمة التعاون الإسلامي أمس الثلاثاء الإجراءات التي يتخذها الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس، مؤكدة أن إعلان المدينة المحتلة "عاصمة لإسرائيل وللشعب اليهودي" باطل.

وقالت المنظمة -التي تضم في عضويتها 57 دولة- في بيان: إن مشروع قانون إعلان مدينة القدس المحتلة "عاصمة لإسرائيل وللشعب اليهودي"، يمثل عدوانًا مباشرًا على الشعب الفلسطيني وحقوقه الثابتة وغير القابلة للتصرف. 

وأكد الأمين العام للمنظمة أكمل الدين إحسان أوغلو أن الإجراءات التشريعيَّة والإدارية التي يتخذها الاحتلال بهدف تغيير الوضع القانوني لمدينة القدس، تمثل انتهاكا صارخا للقانون الدولي ولقرارات الشرعية الدولية التي تؤكد أن القدس جزء من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، مؤكدا أن كافة تلك الإجراءات باطلة وغير شرعية. 

ودعا أوغلو "مجلس الأمن الدولي واللجنة الرباعية المعنية بالسلام في الشرق الأوسط، ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) وكافة الأطراف الفاعلة إلى التدخل من أجل وقف سياسات التمييز العنصري الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني ومقدساته".

كما طالب أوغلو هذه الأطراف برفض تلك التشريعات الباطلة، وعدم الاعتراف بها وإلزام إسرائيل باحترام قواعد القانون الدولي والالتزام بقرارات الشرعية الدولية.

يشار إلى أن الدول الغربية سعت لاعتبارات تتعلق بالمكانة الدينية للقدس إلى ترتيب وضع خاص لها في قرار التقسيم عام 1947 يجعل منها منطقة دولية مما جعل أغلب دول العالم لا تعترف بإعلان إسرائيل القدس عاصمة لها لا في غرب القدس قبل 1967 ولا بعد احتلال الضفة الغربية وشرق القدس.


اترك تعليق