إخوان مصر: الخلافة الراشدة وإحياء دولة الإسلام هدفنا

By :
أكدت جماعة الإخوان المسلمين في مصر أن الخلافة الراشدة وإحياء دولة الإسلام والشريعة هو هدف الجماعة في المرحلة القادمة.

وقال الدكتور محمد بديع - المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين -: إن تكوين الخلافة الراشدة من الأهداف المرحلية التي حددها الإمام حسن البنا لتحقيق الغاية العظمى للجماعة، وهي أن تحيا من جديد الدولة المسلمة وشريعة القرآن، مشيرًا إلى أن تحقيق الغاية العظمى بات قريبًا بعد ثورات الربيع العربي، وأشار بديع في رسالته الأسبوعية إلى أن الإمام حسن البنا حدد في رسالة المؤتمر السادس غايتين لجماعته.

وأضاف: "لابد فيها من توظيف الأحداث وانتظار الزمن وحسن الإعداد وسبق التكوين، تشمل الإصلاح الشامل الكامل لكل شئون الحياة، وتتعاون عليه قوى الأمة جميعها، وتتناول كل الأوضاع القائمة بالتغيير والتبديل لتحيا من جديد الدولة المسلمة وشريعة القرآن", وفقًا لليوم السابع.

واعتبر بديع أن من وصفهم بـ"المناوئين يحاولون أن يعطلوا الإخوان أو يشغلوهم بمعارك جانبية ودعاوى براقة زائفة، يمزقون بها صفوف الأمة ويغرقونها في الجدل العقيم"، وأضاف: "وصل الأمر إلى استدراج لمعارك ومواجهات مختلقة.. بل إلى إسالة دماء طاهرة بريئة كل ذلك لتعطيل المسيرة وإجهاض الثورة وشغلنا عن غاياتنا العظمى وأهدافنا المحددة".

وحذر بديع مما وصفه بـ"محاولات" تفريق الأمة إلى اتجاهات متضاربة وتمزيق الصف الواحد إلى شبابٍ وشيوخ ورجال ونساء ومسلمين و"مسيحيين" ومذاهب وفرق، وقال: "نحن نحتاج إلى كل طاقات الأمة وخبراتها.. نحتاج إلى حماس الشباب وقوته، وإلى حكمة الشيوخ وخبرتهم من سبق جهادهم.. يجمعهم جميعًا صدق الحب والإخلاص والثقة والهدف المشترك".

وكانت جماعة "الإخوان المسلمين" قد قررت تشكيل لجان شعبية من أعضائها لحماية الكنائس خلال احتفال نصارى مصر برأس السنة الميلادية و"عيد الميلاد" الذي يحتفل به الأقباط في السابع من يناير المقبل.

وقالت الجماعة في بيان نشرته على موقعها الرسمي على شبكة الإنترنت: "ندعو المجلس الأعلى للقوات المسلحة وجهاز الشرطة لحماية الكنائس مثلما حمى اللجان الانتخابية أثناء الانتخابات، إضافةً إلى قرارنا بتشكيل لجان شعبية من الإخوان المسلمين للمشاركة في هذه الحماية...؛ وذلك حتى لا تمتد الأيدي الآثمة والأصابع الفاجرة إلى إفساد هذه الاحتفالات، مثلما تكرر مرارًا على أيدي النظام الفاسد البائد".

وأضاف البيان: "ولسنا في هذا متفضلين ولا متكلفين، وإنما هو حقيقة مشاعرنا ومبادئنا ومواقفنا تجاه إخواننا في الوطن والإنسانية، عبر تاريخ بناء نهضة مصر الطويل، ولقد تجلت هذه الروح أثناء ثورة 25 يناير المباركة التي صهرت كل أطياف المجتمع في بوتقة الأخوَّة والمحبة والتعاون، والتي نسعى جاهدين لاستعادة هذه الروح الكريمة، ونرجو الجميع أن يساعدونا في ذلك، وألا يعطوا آذانهم لدعاة الفتنة الذين يبغونها عوجًا، ويريدون تمزيق المجتمع المصري الواحد".

وأشار البيان إلى أن "الإخوان المسلمين" قرروا "إيفاد وفد رفيع المستوى، برئاسة فضيلة الدكتور محمود عزت - نائب فضيلة المرشد العام - للقيام بواجب التهنئة في هذه المناسبة".

وكان السلفيون في مدينة الإسكندرية شمال مصر قد بادروا إبان الانفلات الأمني خلال الأيام الأولى من الثورة وعقب انسحاب قوات الشرطة وتخليها عن القيام بمهامها، بتشكيل لجان شعبية لحماية الكنائس، وهو ما اعترف قساوسة المدينة به.


اترك تعليق