بعد الشيخ القرضاوي.. فرنسا تمنع مفتي القدس وحجازي وبصفر والقرني من دخول أراضيها

By :


بعد منعها العلامة الشيخ يوسف القرضاوي من دخول أراضيها, منعت السلطات الفرنسية أربعة دعاة إسلاميين من دخول أراضيها بزعم أنهم "يحضون على العنف والكراهية".

 وقالت وزارتا الداخلية والخارجية الفرنسية في بيان مشترك إنه تقرر رفض دخول كل من مفتي القدس الشيخ عكرمة صبري، والشيخ عائض بن عبد الله القرني، والدكتور صفوت حجازي والشيخ عبد الله بصفر.

 كما أعرب البيان عن أسفه لدعوة الباحث السويسري طارق رمضان بحجة "أن تصريحاته تتعارض مع روحية الجمهورية ما لا يخدم مسلمي فرنسا", على حد قول البيان.

 وأوضحت وزارتا الداخلية والخارجية في فرنسا، في بيان مشترك، أن الدعاة الأربعة تلقوا دعوة من جمعية إسلامية فرنسية للمشاركة في التجمع السنوي لإتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا.

 ومن المقرر أن يعقد التجمع السنوي في مدينة "ليبورجيه" خارج باريس، خلال الفترة من السادس إلى التاسع من إبريل المقبل.

 وكان مكتب الشيخ يوسف القرضاوى قد أكد، أن الشيخ لم يتقدم بطلب إلى السفارة الفرنسية فى أى دولة للحصول على تأشيرة لدخول فرنسا للمشاركة فى "ملتقى مسلمى فرنسا التاسع والعشرين" الذى يقيمه اتحاد المنظمات الإسلامية.

 وأوضح أن اتحاد المنظمات الاسلامية فى فرنسا هم من تقدموا بطلب إلى وزارة الداخلية الفرنسية للحصول على موافقة لحضور القرضاوى المؤتمر الذى يعقده الاتحاد يوم 9 إبريل القادم، والمعروف بـ"ملتقى مسلمى فرنسا التاسع والعشرين" الذى يقيمه اتحاد المنظمات الإسلامية.

 ياتي ذلك بعد هجمات تولوز التي قتل فيها 7 أشخاص من بينهم يهود وعسكريين.


اترك تعليق