رئيس الشؤون الدينية التركي يرد على انتقاد العلمانيين والإسلام ينتشر بين الجنود الروس

By :

تركيا: رئيس الشؤون الدينية يرد على انتقاد العلمانيين لبرنامج عمرة الطلاب
بلغاريا: البرلمان يصوت على رفض اضطهاد المسلمين
بلجيكا: اعتقال إسلاميين لمحاولتهم إقناع الناس بمزايا الدين الإسلامي
75% من الجنود الروس متدينون والإسلام ينتشر بينهم    


تقوم رئاسة الشؤون الدينية التركية بتنظيم برامج للعمرة لطلاب التعليم الأساسي والثانوي في عطلة نصف العام؛ وكانت تلك الرحلات موضعًا لانتقاد العلمانيين.

 وقام "محمد جورماز" - رئيس الشؤون الدينية التركية - بالرد على الانتقادات السلبية التي وجهت بحق الرئاسة حول برنامج العمرة للطلاب، وأرسل الرد عبر حسابه على "تويتر"؛ حيث قال: إنه لمن الطبيعي للغاية أن تقوم رئاسة الشؤون الدينية بالريادة والإرشاد بُناءً على رغبة الشباب والأطفال المسلمين في دولة إسلامية لرؤية الكعبة الشريفة قبلة المسلمين والأماكن التي ولد وكبر فيها الرسول الحبيب، صلى الله عليه وسلم.

 وضرب "جورماز" للمنتقدين مثلاً مثيرًا للتعجب؛ حيث قال: إنني أوصي أصدقاءَنا ممن ينتقدون برامجنا للعمرة أن يذهبوا ويشاهدوا كمية الرحلات الطلابية التي تنظمها "إسبانيا" و"إيطاليا" و"ألمانيا" لزيارة "الفاتيكان".

بلغاريا

قدم "إيفان كوسوتوف" - رئيس وزراء "بلغاريا" السابق، ورئيس الحزب الديمقراطي لـ"بلغاريا" – مشروع قانون يدين التفرقة العنصرية واضطهاد المسلمين.

 ينص القانون على ضرورة إعادة النظر في قضايا التمييز العنصري المتأخرة منذ 20 عامًا، وسرعة البت فيها ومعاقبة المتهمين بالتمييز العنصري ومحاكمة المسؤولين عنه.

 وقد لقى مشروع القانون دعمًا من قِبَل 112 عضوًا في البرلمان البلغاري، من أصل 115 عضوًا شاركوا في التصويت.

 وقد أدان القرار صوت واحد، وصرح "إيفان كوستوف" أن القرار يجب أن يُدعَم من الجميع.

 من جانبه صرح "لطفي ميستان" - رئيس الحركة من أجل الحرية والحقوق والتي يشكلها الأتراك بالأغلبية، والذين أيدوا هذا القرار -: إن هذا القرار له صبغة قانونية وسياسية وأخلاقية.

 ولم يشارك في التصويت أعضاء الحزب الاشتراكي البلغاري، وهو من الأحزاب المعارضة الرئيسة، وكذلك الحزب العنصري "أتاكا"، الذَين عارضا هذا القانون.

 وتأتي أهمية القانون أنه أول قرار رسمي من المشرع البلغاري يعترف بصفة رسمية بوجود سياسات عنصرية تجاه الأتراك في "بلغاريا".

 حيث اضطر أكثر من 250 ألف تركي ومسلم إلى الهجرة ومغادرة "بلغاريا"، وهناك عدد مماثل تم قتله.

 وفي الذكرى المئوية للأحداث المأساوية في البلقان تقام فعاليات كثيرة في "تركيا" بهذه المناسبة.

بلجيكا

اعتقلت السلطات البلجيكية في مدينة "أنتفيربن" مجموعة من الإسلاميين بسبب خروجهم في مظاهرة غير مرخص لها، وأعلنت وسائل الإعلام البلجيكية أن عدد المعتقلين 15 شخصًا، وينتمون إلى حركة "الشريعة من أجل بلجيكا".

 وكانت الشرطة قد تلقت شكاوى من مواطنين حول سلوك بعض الأفراد من المجموعة المذكورة، وذلك بسبب محاولتهم إقناع بعض المارة قرب محطة القطار المركزية في مدينة "أنتفيربن" بمزايا الدين الإسلامي وعيوب المجتمع الغربي.

 وذكر ناطق باسم الشرطة أن مناوشات وقعت بين المتظاهرين والشرطة، ولكنها لم تسفر عن وقوع إصابات، وتم الإفراج عنهم بعد احتجازهم لمدة قصيرة.

روسيا    
أظهر استطلاع جديد للرأي أنّ قرابة 75% من الجنود في الجيش الروسي متدينون، حيث بلغت نسبة المتدينين بين الضباط فقط قرابة 70%. 

وأفادت وكالة أنباء "نوفوستي" أنّ دراسة استطلعت موقف أفراد القوات المسلحة الروسية من الدين، فوجدت أن نحو 75 % منهم متدينون، مشيرةً إلى أن الكثير من أفراد الجيش الروسي المعاصر يعتنق الإسلام.

وكشف رئيس الجهاز الإعلامي في المنطقة العسكرية الغربية، أنّ معسكرات الجيش في المنطقة تحوي 46 منشأة دينية (مساجد وكنائس)، حيث كان جميع أفراد الجيش في الحقبة السوفياتية يعدّون غير متدينين رسميًا.


اترك تعليق