حكمتيار: الأمريكيون ليس لديهم خطة يقبلها الأفغان

By :
أعلن قلب الدين حكمتيار - زعيم الحزب الإسلامي وهو ثاني حركة مسلحة في أفغانستان بعد طالبان - أنه شارك في مفاوضات السلام مع الولايات المتحدة والحكومة الأفغانية.

ويقاتل حكمتيار - الذي تولى منصب رئيس وزراء أفغانستان لفترة قصيرة سنة 1996 - منذ عشر سنوات حكومة كابول وحلفاءها في حلف شمال الأطلسي على الرغم من أنه أعرب أحيانًا عن مواقف أكثر خضوعًا بشأن احتمال فتح مفاوضات سلام.

وحول ما إذا كانت الولايات المتحدة والسلطات الأفغانية التي يعتبرها "إدارة عميلة" دعته إلى المفاوضات؟، قال حكمتيار: "نعم، مرارًا، وآخرها خلال الشهر الجاري".

وأضاف: "تحدثنا في مناسبات عدة، لكننا لم نتلق ردًّا واضحًا ومقبولاً وواقعيًّا يمكن ذكره.. وحكومة كابول ليس لها نفوذ، والأميركيون ليس لديهم خطة تقبلها الأمة الأفغانية وكذلك المقاتلون".

وأردف حكمتيار: "أنا مستعد لمفاوضات مهمة مع الأطراف المعنية كافة شرط أن تشق تلك المناقشات طريق خطة تشاورية لانسحاب غير مشروط للقوات الأجنبية لضمان استقلال أفغانستان، وحق الأفغان في تقرير سيادتهم الوطنية".

وفي الثالث من يناير، أعلن الناطق باسم الرئيس الأفغاني ايمال فايزي أن لقاء جمع حميد كرزاي بوفد من الحزب الإسلامي وأنه تم في أجواء جيدة، وانتهى بنتائج وصفت من قبل بعض الأطراف بأنها "جيدة".

وأوضح موظف آخر في القصر الرئاسي أن الوفد التقى مسئولين في السفارة الأمريكية لبحث مسألة السلام.

جدير بالذكر أن طالبان - وهي أكبر حركة مقاومة في أفغانستان - كان قد أعرب في مطلع يناير عن استعدادها لفتح مكتب سياسي خارج أفغانستان لإجراء مفاوضات سلام، في خطوة تاريخية في هذا الاتجاه، منذ عشر سنوات من النزاع مع كابول والحلف الأطلسي.


اترك تعليق