توافق علماء مسلمين سوريين على مجابهة النظام

By :

أفاد عضو مكتب العلاقات الخارجية في "المجلس الوطني" السوري محمد ياسين النجار بأن الاجتماع الذي عقده العلماء المسلمون السوريون قبل يومين في إسطنبول يهدف إلى توحيد الصف.

وأعرب النجار عن قناعته بأن الاجتماع يعتبر خطوة إيجابية لإيجاد صيغة شبيهة بـ"صيغة الأزهر" في دعم ثورة الشعب نحو الديموقراطية والحرية.

وقال: "الاجتماع حضره الشيخ عصام العطار من "الإخوان المسلمين"، والشيخ علي الصابوني (رابطة علماء المسلمين) والشيخ عدنان العرعور (سلفي) والشيخ صدر الدين البيانوني "إخوان" والشيخ سرور زين العابدين (من التيار السلفي المعتدل).

إلى ذلك، أعلن نواف البشير شيخ عشيرة البكارة السورية والنائب عماد غليون عضو مجلس الشعب عن حمص انضمامهما إلى المعارضة. 

وصرح غليون - وهو أول نائب سوري يعلن انشقاقه - بأن الكثيرين من أعضاء مجلس الشعب مع دعم حراك الثورة الشعبية لكنهم لا يستطيعون، حيث إن هناك قرارًا بمنع سفر المسئولين والنواب.

وأوضح البشير أنه عضو في المجلس الوطني، وأنه جاء إلى تركيا من أجل تفعيل المعارضة والتنسيق مع الداخل.

خدام يتوقع أن يستقيل بشار الأسد خلال أيام

جدير بالذكر أن عبد الحليم خدام - نائب الرئيس السوري السابق الذي انشق عنه قبل سنوات - كان قد توقع أن يستقيل رئيس النظام السوري بشار الأسد من منصبه خلال أيام.

وأكد خدام في تصريح خاص لبرنامج "الحياة اليوم" أن النظام السوري غير قادر على الاستمرار، بينما الشعب السوري قادر على الصمود ضد النظام، وأن النظام أمامه شهور قليلة على الأكثر وسيسقط بعدها، مشيرًا إلى أن الوضع المأساوي يتطلب التدخل الدولي لإنقاذ الشعب.

وأوضح أن المعارضة السورية الموجودة الآن ليس لها أي دور في الثورة السورية، ولكنها ثورة الشعب فقط، وأن موقف الجامعة العربية مخز، حيث لم تتخذ قرارًا بشأن الأسد، ولكنها تنتظر المجتمع الدولي، مطالبًا جميع الدول بتقديم المساعدة للشعب السوري حتى يستطيع الصمود أمام الطاغية بشار الأسد، مؤكدًا أن يقوم بمساعدة الشعب من خلال وجوده في الخارج، وأنه سيعود إلى سوريا بعد سقوط نظام الأسد.


اترك تعليق