الهاكر السعودي يهاجم وزارات في إسرائيل وقراصنة إسرائيليون يردون والسويدان يدعو "لجهاد إلكتروني"

By :

الهاكر السعودي يهاجم وزارات سيادية في إسرائيل 
قراصنة إسرائيليون يعطلون بورصتي السعودية وأبو ظبي 
السويدان يدعو "لجهاد إلكتروني" ضد إسرائيل

 

أعلنت مصادر إسرائيلية  أن الهاكر السعودي هاجم مواقع تابعة لوزارات سيادية في إسرائيل, وأنه نجح في الوصول لصفحة نائب وزير الخارجية داني إيالون.

وقالت المصادر: "إن الهاكر كتب على صفحة نائب وزير الخارجية: اعتذر يا داني، لست رجلاً ولا يمكنكم وقفي"، بحسب "العربية نت".

وأضافت المصادر أن "هذه المحاولات تشي بنية الانتقال الى استهداف مواقع استراتيجية".

وكان الهاكر السعودي قد تمكن من إسقاط موقعي خطوط طيران "العال" والبورصة الإسرائيلية.

ونقلت "يديعوت أحرونوت" أن قرصان الحواسيب السعودي"xOmar " الذي نشر مؤخرًا أرقام بطاقات ائتمان صهيونية قد حذر من نية عدد من رفاقه مهاجمة هذين الموقعين.

وقال الهاكر السعودي في رسالته إلى "يديعوت أحرونوت": إنه في حال نجاح المقتحمين الفلسطينيين، فلن يكون بالإمكان حجز تذاكر طيران والإطلاع على مواعيد الإقلاع والهبوط في موقع شركة "إلعال".

وكان الناطق باسم حركة حماس سامي أبو زهري دعا المقتحمين الداعمين للشعب الفلسطيني في كافة أنحاء العالم إلى تصعيد الحرب الإلكترونية، ومضاعفة عمليات الاقتحام للحواسيب الإسرائيليين.

إلى ذلك، اخترقت مجموعة من القراصنة الإسرائيليون موقع بورصتي السعودية وأبو ظبي رداً على اختراق قراصنة مؤيدين للقضية الفلسطينية، الموقع الإلكتروني للبورصة الإسرائيلية".

وكتبت مجموعة القراصنة الإسرائيلية على مدونتها بأن عملية اقتحام وإغلاق الموقع السعودي وموقع بورصة أبو ظبي جاء ردا على الهجوم الذي تعرضت له مواقع إسرائيلية، متوعدين بالانتقال إلى مرحلة متقدمة والتسبب بإغلاق المواقع العربية لفترة طويلة قد تصل إلى عدة شهور في حال استمر الهجوم على المواقع الإسرائيلية .

وذكر موقع "القناة الإسرائيلية الثانية" أن المجموعة التي تطلق على نفسها "IDF-TEAM " -فريق الجيش الإسرائيلي- استطاعت أن تقتحم موقع البورصة المركزي في العاصمة السعودية الرياض وتعطيله بشكل كامل، وذلك رداً على اقتحام الموقع الالكتروني لشركة الطيران الإسرائيلية "العال" وموقع البورصة الإسرائيلية، وموقع بنك "ليؤمي" مما أدى إلى تعطيل تلك المواقع يوم أمس الأول بشكل كامل.

ونقل الموقع عن المجموعة قولها:" في ردنا الأولي على الهجوم السعودي على المواقع الإسرائيلية، نعلن أن موقع البورصة السعودية لم يعد متوفراً في هذه اللحظات، وهذه هي مجرد البداية فقط، وفي حال استمرار الهجمات على المواقع الإسرائيلية فإن موقع نظام الإدارة السعودي سيخترق".

كذلك ودعا الدكتور طارق السويديان إلى ضرورة تجميع جهود الهاكرز في مشروع الجهاد الالكتروني ضد إسرائيل، وذلك بعد تفجر أزمة هاكر بين السعودية وإسرائيل واختراق مئات البطاقات الائتمانية.

وقال السويدان في حسابه على شبكة تويتر: "أرى ضرورة تجميع جهود الهاكرز في مشروع الجهاد الالكتروني ضد العدو الصهيوني"، مشيرا إلى أن جهود الهاكر "جهاد فعال ومهم وأجره عظيم بإذن الله".

وتطورت هذه القضية التي تفجرت قبل أسبوعين وأثارت الذعر في الشارع الإسرائيلي بعد قيام هاكر السعودي بنشر آلاف بطاقات الائتمان المصرفية وهدد بمواصلة هجماته، خلال اليومين الماضيين.

وكانت صحف ومواقع إسرائيلية قد ذكرت أمس أن الهاكر السعودي نجح في اختراق كل من البورصة الإسرائيلية وموقع شركة طيران العال الإسرائيلية، كما نجح في ضرب المواقع الإلكترونية التابعة لثلاثة بنوك إسرائيلية، وذكرت الصحف الإسرائيلية أن الهاكر السعودي تمكّن من وضع رسالة على موقع شركة العال تفيد بأن الموقع لايزال تحت الإنشاء .

ودعا الهاكر السعودي الناشطين المؤيدين للفلسطينيين وحركة حماس إلى تعزيز "الحرب الإلكترونية ضد الاحتلال الإسرائيلي ".

بينما قام هاكرز إسرائيليون بنشر بيانات لبطاقات ائتمان سعودية هذا الأسبوع كما تم أمس اختراق مواقع البورصة في المملكة وأبو ظبي.

وهددوا أنه وفي حال استمرار القراصنة العرب في أعمالهم ضد مواقع الانترنت الإسرائيلية، فإن الفرقة ستنتقل إلى "المرحلة الثانية من العملية"، أي أنهم سيشلون عمل المواقع لفترة من أسبوعين إلى شهر.

وتشير هذه الدعوات لاقتراب تحول عمليات اختراق المواقع بين إسرائيل ودول عربية وخاصة السعودية، إلى حرب إلكترونية شاملة.


اترك تعليق