الأمم المتحدة تحذر من نفوذ القاعدة في اليمن وأرامل بن لادن يعشن ظروف اعتقال سيئة بباكستان

By :

أعلن جمال بن عمر مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن اليوم الخميس أن عناصر تنظيم القاعدة عززت مواقعها في اليمن، مشيرا إلى أن الحكومة اليمنية تواجه تحديا كبيرا يتمثل في إعادة فرض سلطتها على مناطق.

ووصف المبعوث الأممي الوضع في اليمن بأنه مثير للقلق، وذكر أن الأمم المتحدة تصمم على تقديم المساعدة، بما في ذلك إجراء الانتخابات الرئاسية المقررة في الحادي والعشرين من الشهر المقبل.

وقد انتشرت قوات الحرس الجمهوري في مدينة رداع اليمنية بعدما سيطر عليها مسلحون الأسبوع الماضي، وقال رجال قبائل: "إن المسلحين انسحبوا من المدينة صباح أمس بعد تسوية بشأن مطالبهم، في حين أكدت مصادر أمنية أن الانسحاب جاء بعد أن هدد الجيش باقتحام المدينة".

وأوضح المصدر الأمني أن قوات الجيش كانت قد أمهلت عناصر القاعدة التي يقودها طارق الذهب حتى منتصف ليلة الأربعاء، مشيرا إلى أن القوات العسكرية عززت وجودها في محيط رداع بأرتال من الدبابات والآليات العسكرية وناقلات الجند، استعدادا لشن الهجوم على مقاتلي القاعدة الذين أعلنوا بعد أيام من احتلال البلدة إقامة "إمارة إسلامية". 

وأشار المصدر، إلى أن عناصر القاعدة أخلوا المدينة بعد أن شعروا بجدية تهديد الجيش، خصوصا أنهم حوصروا من منطقة العامرية المكشوفة تماما للجيش.


من ناحية أخرى، أكد السيد زكريا السادة، شقيق زوجة أسامة بن لادن اليمنية، إن السلطات الباكستانية ما زالت ترفض السماح لأرامله الثلاث (سعوديتان ويمنية) بالعودة إلى بلادهن، وأن وزير الداخلية الباكستاني يرفض توقيع أمر المغادرة.

ونقلت صحيفة "القدس العربي" عن السيد السادة الموجود حاليا في إسلام قوله: السلطات الباكستانية تبرر تلكؤها في الإفراج عن الأرامل الثلاث وأطفالهن وأحفادهن بأنها تخشى على سلامتهم جميعا ومنع تعرضهم للخطف، وفي أحيان أخرى تقول إنها تخضع لضغوط أمريكية كبيرة للحيلولة دون مغادرتهم إلى بلدانهم".

وأشار إلى أنه التقى بشقيقته وأطفالها وبعض أحفاد ابن لادن في منزل مستقل بإشراف السلطات الباكستانية، وبتنسيق مع السفير اليمني في إسلام أباد، ووجد أن شقيقته أمل تعاني من متاعب صحية ونفسية كبيرة من جراء الاعتقال مع الأرملتين الأخريين وأطفالهن ووضعهم تحت الإقامة الجبرية في مكان لا تدخله الشمس. حيث يمنع عليهم أي اتصال هاتفي بالخارج".


اترك تعليق