"الجيش الحر" يأسر 19 جنديًّا ويطوق مبنى أمن الدولة بريف دمشق

By :
أفاد المركز الإعلامي السوري السبت بأن الجيش السوري الحر استهدف فجر اليوم مبنى المخابرات الجوية في حمص، حيث قام بتطويق مبنى تابع لأمن الدولة في منطقة الزبداني بريف دمشق.

وأفاد "الجيش السوري الحر" بأن جثث القتلى لا تزال تحت أنقاض المباني في حي الخالدية بحمص.

وهدَّد عمار الواوي - من الجيش السوري الحر - بقصف كل الأهداف العسكرية التابعة للنظام في دمشق وكافة أنحاء سوريا، ردًّا على مجزرة حي الخالدية في حمص، حسبما نقلت "العربية. نت".

وتابع قائلاً: "إن الجيش الحر سيدمر كل شيء يتبع النظام مهما يكن، ولم يعد يقبل بالأمم المتحدة 

ولا بالجامعة العربية"، مضيفًا أن الرصاص سيكون هو الحد الفاصل مع النظام، وأنه سيتم ضرب كل الأهداف العسكرية التابعة له حتى مخافر الشرطة.

وأظهر شريط فيديو مقابلة مع 19 جنديًّا سوريًّا أسرتهم كتيبة الفاروق - من الجيش السوري الحر - عند حاجز مستوصف الخالدية في حمص.

وقال المتحدث باسم كتيبة الفاروق: إن الجنود المأسورين "مكرمون بضيافة الجيش الحر لثلاثة أيام، حتى يأتي أصغر موظف من السفارة الروسية ليستلمهم".

ودار حوار في المقطع بين متحدث من الجيش السوري الحر - لم تظهر صورته - وبين الجنود الذين كانوا يجلسون ويجيبون عن الأسئلة الموجهة إليهم، مبرزين بطاقات الهوية الخاصة بهم.

وقال متحدث الجيش السوري الحر للجنود متهكمًا: إنهم لم يحاربوا بالجدية المطلوبة خلال عملية أسرهم رغم العتاد الكثيف، وتابع: "أنتم لا تملكون عقيدة قتالية تحاربون من أجلها".

وأضاف موجهًا خطابه للأسرى: "أنتم تعرفون الآن أنه لا توجد عصاباب مسلحة مثلما يقول النظام".

وذكر أن "عناصر الجيش الحر أكثر وطنية وعروبة من النظام الحاكم في دمشق".

وفي نفس السياق، أفادت الهيئة العامة للثورة السورية بارتفاع حصيلة ضحايا تظاهرات جمعة "عذرًا حماة سامحينا" إلى 337 شخصًا بينهم أطفال، إضافة إلى أكثر من 1300 مصاب، وتم توثيق هوية 265 شخصًا ويجري التحقق من هوية الجثث الأخرى


اترك تعليق