القرضاوي: الفكر الإسلامي الحقيقي مضبوط بالأخلاق والمقاصد العليا للأمة والإنسانية

By :

ثمن العلامة الدكتور يوسف القرضاوي إنشاء مركز دراسات التشريع الإسلامي والأخلاق بكلية الدراسات الإسلامية بمؤسسة قطر، مؤكداً أهمية المركز وباقي مراكز الكلية في خدمة الدين الإسلامي العظيم.

وفي كلمته خلال افتتاح المركز الجديد قال رئيس الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين إن الفكر الإسلامي الحقيقي مضبوط بالأخلاق والنصائح والمقاصد العليا للأمة والإنسانية، ولذلك سرني عندما علمت أن الدكتور طارق رمضان سيتولى هذا الأمر لأنه ابن الدعوة الإسلامية وسليلها وخريجها وهو حفيد الإمام حسن البنا.

وأشار فضيلته إلى أن التشريع الإسلامي والأخلاق أمر مهم جدا، وما يدل على أهمية الأخلاق أننا نسمى التوحيد العدل، والشر ظلم، كما قال تعالى:"إن الشرك لظلم عظيم".

ولفت إلى أن كل الرسالات السماوية جاءت لتعلم الناس القسط والعدل "ليقوم الناس بالقسط"، ودلل على أهمية الأخلاق بعدد من الأحاديث النبوية الشريفة، مثل قوله صلى الله عليه وسلم "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق"، وقوله "من كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليقل خيراً أو ليصمت، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليكرم جاره، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليكرم ضيفه".

وكانت سمو الشيخة موزة بنت ناصر رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع قد رعت حفل افتتاح مركز دراسات التشريع الإسلامي والأخلاق، صباح أمس بمركز الطلاب بالمدينة التعليمية. وحضر الحفل فضيلة العلامة وعدد من كبار العلماء والمفكرين وممثلي الأزهر الشريف والمهتمين.

وفي كلمتها بالمناسبة أعربت الشيخة موزة عن قناعتها بالحاجة الماسة إلى إنشاء بنية بحثية مؤهلة قادرة على استيعاب منظومة قيم الفكر الإسلامي الوسطي وتقديمها لنا كمسلمين وأيضا للآخر برؤية تجديدية ومقاربة منهجية كفيلتين بتبديد مظاهر سوء الفهم والمغالاة وما يترتب عنهما من بناء لصور نمطية وأحكام مسبقة منافية لمقتضيات الحوار الجدي والبناء.


اترك تعليق