القرضاوي يلتقي إسماعيل هنية ويبشر أهل غزة وفلسطين بالنصر القريب

By :

استقبل سماحة العلامة الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، سعادة السيد إسماعيل هنية رئيس حكومة غزة والوفد المرافق له الذي يزور قطر حاليا، حيث أطلع فضيلته على الأوضاع في فلسطين والمخاطر التي تتهدد المسجد الأقصى المبارك، ومحاولات التهويد المستمرة والاستيطان والحصار.

وأكد هنية خلال اللقاء أن القدس بحاجة إلى حشد طاقات الأمة لأجل وقف مسلسل تهويدها وتفريغها من قياداتها. وكان مما ذكره بهذا الشأن أن الملياردير اليهودي مسكوفيتش هو الذي يقوم بشراء مساحات واسعة وشاسعة في القدس، فقد اشترى هذا الملياردير جبل غنيم كاملا وغيره من أراضي القدس.

وشكا هنية للشيخ كيف أن أموال المسلمين بملياراتهم لا تساعد وتدعم الصمود أمام هذا التهويد. وذكر أن القدس تحتاج إلى استنفار إعلامي وسياسي وجهادي ودعوي. وعبر عن أمله في أن المؤتمر المرتقب انعقاده في الدوحة قريبا حول القدس والقضية الفلسطينية؛ يعلن صدى الشيخ بخصوص تلك القضايا.

وضم الوفد المرافق لهنية عددا من رجالات فلسطين؛ منهم الدكتور يوسف زرقة المستشار السياسي لرئيس الوزراء، والسيد طاهر النونو المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، والسيد يوسف المنسي وزير الإسكان والأشغال العامة في حكومة غزة، والسيد يحيى السنوار، والسيد روحي مشتهى وهما من أبرز قادة حماس، وقد أطلق سراحهما في إطار صفقة التبادل بين حماس وإسرائيل العام الماضي.

وقد أشاد السيد هنية بالدور الكبير الذي بذلته قطر من أجل نصرة القضية الفلسطينية ودعم غزة. وكان مما تحدث فيه مع سماحة الشيخ ما قدمته دولة قطرمن الدعم المادي والسياسي والإعلامي والنفسي للقضية الفلسطينية.

وبشر هنية سماحة الشيخ بأن سمو الأمير أكد له تقديم الدعم المادي لإعادة إعمار كل ما دمرته الحرب في قطاع غزة، والمساعدة على حل مشكلة الكهرباء ومشاكل البطالة والإنتاج.

وقد دعا السيد هنية سماحة الشيخ لزيارة قطاع غزة، وهو ما لقي قبولا وترحيبا من سماحته، ووعد بتلبية الدعوة قريبا إن شاء الله.

ومن جانبه أهدى سماحة الشيخ بعض كتبه إلى السيد هنية، منها كتابه الأخير"25 يناير.. ثورة شعب"، و"ابن القرية والكتاب" وهو سيرة ذاتية لسماحته تتضمن مسيرته العلمية والسياسية والدعوية، إضافة إلى كتابه "الزهد والورع".

وقد دعا الوفد الله عز وجل أن يمد في عمر الشيخ، وأن يبارك فيه حتى يصلي بهم في المسجد الأقصى المبارك إن شاء الله تعالى.

النصر على الأبواب

وقد طلب الوفد إلى الشيخ توجيه كلمة عبر قناة الأقصى التي تُبث من غزة، وقد لبى الشيخ طلبهم مرحبا.

وفي هذه الكلمة حيا سماحته شعب غزة وفلسطين المصابر المرابط المجاهد بشيوخه وشبابه ونسائه وأطفاله وكل فئاته وأطيافه في الارض المباركة، وأعلن عن سعادته بزيارة الأخ المجاهد أبي العبد والوفد المرافق له والأخوة العاملين معه في هذا الدرب، وشكر لهم زيارتهم لدولة قطر هذا البلد الكريم المعطاء، الذي يبذل من ماله ونفسه وسياسته وقوته من أجل نهضة هذه الأمة.

كما بشر سماحته أهل غزة وفلسطين أن النصر قريب وعلى الأبواب، فقد اهتدت الأمة إلى طريق النصر والعزة، وقد انتصرت الأمة في تونس ومصر وليبيا واليمن، وستنتصر في سوريا وفلسطين وسائر بلاد الإسلام والمسلمين، وفي كل بلد يريد أبناؤه رفع راية الإسلام والقرآن بإذنه تعالى.


اترك تعليق