القرضاوي: من حق السوريين طلب الدعم الأممي في حال فشل الدول العربية

By :

القرضاوي يدعو لمقاطعة البضائع الروسية والصينية 

أوصي أبناء مصر أن يقفوا جميعا صفا واحدا 
من حق السوريين طلب الدعم الأممي في حال فشل الدول العربية 
 

دعا العلامة الدكتور يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الشعوب العربية والإسلامية إلى مقاطعة البضائع الروسية والصينية، رداً على استخدام روسيا والصين «الفيتو» ضد قرار مجلس الأمن بشأن سوريا.

وقال فضيلته «أنادي كل الأحرار في العالم أن يقفوا ضد الذين ظلموا الشعب السوري بوقوفهم إلى جانب ظلم النظام السوري ضد حق الشعب». مبينا أن موقف روسيا والصين في مجلس الأمن معادٍ للدول العربية وللشعب السوري وللشعوب الإسلامية؛ ولذلك فإن واجب السوريين والمسلمين مقاطعة البضائع الروسية والصينية، وعدم إنفاق أي أموال على تلك البضائع.

وقال القرضاوي خلال برنامج «الشريعة والحياة» على قناة الجزيرة؛ «لقد ارتكب الجيش السوري جريمة بشعة في حمص وأصبح هذا الجيش عدواً لشعبه يرتكب الجرائم ويقتل الناس بالمئات لأنهم يطالبون بتحرير الوطن وتحرير أنفسهم».

وشدد على وجوب أن تتعاون الدول العربية لمواجهة الفيتو الروسي والصيني، والاستفادة من بعض دول العالم، لنصرة الشعب السوري ونجدته من فتك النظام، الذي يمارس أبشع الجرائم بحق شعبه.


إلى ذلك، دعا العلامة الدكتور يوسف القرضاوي أبناء الشعب المصري إلى وحدة الصف ونبذ التنازع، والتعجيل بالانتخابات الرئاسية.

وقال فضيلته ببداية الحلقة الماضية من برنامج الشريعة والحياة على قناة الجزيرة "نوصي أبناء مصر أن يقفوا جميعا صفا واحدا.. مصر أصبحت تفهم ما لها وما عليها، وتعرف من هم أنصارها ومن هم خصومها، فلا داعي أن تخلط الحابل بالنابل، لابد أن يتميز الخبيث من الطيب".

وحبذ رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين تعجيل الانتخابات الرئاسية حتى يصبح الحكم كله حكما منتخبا ويترك المجلس العسكري مشكورا الأمر لأهله، "هذا ما ينبغي أن يؤمن به الجميع ولا ينبغي أن تصبح معركة بين المصريين بعضهم وبعض... لم يعد هناك مجالا لهذا".

وكان استاد مدينة بور سعيد شهد الأربعاء الماضي وقوع أعمال عنف، أعقبت مباراة لفريقي الأهلي والمصري، وأدت إلى سقوط 74 قتيلا وإصابة المئات، وأدت إلى سلسلة من أعمال الشغب في القاهرة والسويس والإسكندرية، استهدفت مديريات الأمن ومقر وزارة الداخلية ومؤسسات شرطية أخرى، وسقط خلالها نحو 7 قتلى وعدد من الجرحى.

كما قال العلامة الدكتور يوسف القرضاوي، بجواز التدخل الأممي لحماية الشعب السوري من بطش نظام بشار الأسد؛ وذلك في حال فشل الجهود العربية في وقف حمام الدم هناك.

ونقلت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية عن رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين قوله: "من حق السوريين أن يطلبوا من دول أجنبية وبدعم من الأمم المتحدة التدخل في بلادهم، في حالة فشلت الدول العربية وقف حمام الدم في سوريا".

وأشار الشيخ القرضاوي إنه كان ممن دعوا للثورات العربية قبل أن تبدأ وبعدها، وكان موقفه من النظام السوري واحدا. واعتبر ما يعيشه العالم العربي من ثورات شعبية ضد الأنظمة الديكتاتورية المستبدة، لحظة يقظة يتعين تثمينها والوقوف إلى جانبها.

وقال "إن طبيعة الثورات الشعبية في العالم العربي، والتي بدت بدون قيادة، هي صورة عن تغيّر من داخل الشعوب التي انتفضت ضد الظلم واستجاب القدر لها".

وعلى الصعيد الميداني في سوريا؛ ارتفع عدد القتلى الذين سقطوا في القصف الذي يشنه الجيش السوري النظامي منذ ساعات الفجر الأولى لليوم الأربعاء على مدينة حمص إلى أكثر من خمسين وفقا لما أكده المرصد السوري لحقوق الإنسان للجزيرة، كما اقتحمت دبابات أطراف حي الإنشاءات بالمدينة، فيما يشهد الوضع الإنساني بالعديد من المدن والأحياء السكانية المستهدفة تدهورا شديدا.


اترك تعليق