بن بيه يحاضر في تونس ويزور الرئيس التونسي

By :

على هامش زيارته لتونس ومشاركته في مؤتمر المواطنة والأقليات نظم فرع الاتحاد بتونس محاضرة للشيخ العلاّمة عبد الله بن بيّه نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين محاضرة علميّة بعنوان "فقه الواقع" في رحاب الجامعة الزيتونية وذلك بحضور فضيلة الدكتور نور الدين الخادمي وزير الشؤون الدينية والدكتور عبد المجيد النجاّر رئيس فرع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بتونس والدكتور محمد الشتيوي مدير المعهد الأعلى لاصول الدين بالإضافة الى ممثل نادي "صوت الطالب الزيتوني " المشاركون للاتحاد في تنظيم هذه المحاضرة .


انطلق اللقاء حوالي الساعة الرابعة مساء بكلمات ترحيبيّة بالدّكتور عبد الله بن بيه والوفد المرافق له وكلّ الحاضرين الذين غصّت بهم القاعة حيث اضطر الكثير منهم أن يتابعوا المحاضرة وقوفا .


-كلمة الدكتور :عبدالله بن بيه 
تحدّث الدكتور في البداية عن تونس وعن تاريخ هذه البلاد ومساهمتها في انتشار الاسلام في المغرب وهي تواصل اليوم هذا المشوار بعد ان تحررت ارادتها بعد طول قيد.


اشارفضيلة الدكتور في بداية حديثه الى أنّ الحماس بهدف الإصلاح دائما جيدا ومطلوبا كلّما التزم بالضوابط الشّرعيّة وأكّد فضيلته على انّ فهم الواقع الّذي نعيشه هو أولى الخطوات لإصابة الحقّ وتحقيق مناط النّصوص والاحكام واستدلّ في ذلك بابن القيّم الذي يؤكد انّ الفقيه يجب ان يكون عالما بفقهين: فقه الواجب وفقه الواقع واشار العلاّمة بن بيه الى انّ الواقع لا يمكن ان يدرك الاّ اذا توفّرت خمس وسائل او خمسة موازين وهي: ميزان الحس وميزان الغة وميزان العقل وميزان العرف وميزان الطبيعة .


كما بيّن الدكتور بن بيه انّ واقع الحياة والمجتمعات هو واقع معقّد لذلك تترتّب عليه أحكام تنظّمه وتصلحه.فالواقع دائما يقترح علينا وضعا جديدا وجب ان يتحقّق فيه مناط النّصوص. وتحقيق المناط ليس متروكا للعامّة بل هو من مهام الجهة الولائيّة لانّها وحدها الجهة العارفة بميزان المصلح والمفاسد.كما تحدّث العلاّمة بن بيه عن مرحلتين للشريعة او مرتبتين: الولى مرتبة الاعتقاد وهي مرتبة ثابتة والمرحلة الثنية هي مرحلة تنزيل الاحكام والتي تمر حتما بمراحل ثلاثة وهي: التأويل والتّعليل والتّنزيل والتّنزيل لابدّ ان تراع فيه المصلحة وان تتحقق فيه مقاصد النّصوص .


وفي ختام المحاضرة أشار فضيلة الدكتور اشارات عاجلة مفادها ان يا شعب تونس لا تستعجلوا الثورة واعملوا على استكمال ما ثرتم من أجله وذلك لا يكون الاّ بتحقّق صفتين: الطّاعة والاتّزان

 

زيارة وفد الإتحاد الى رئيس جمهورية تونس

تمحور اللقاء الذي جمع الرئيس التونسي بوفد من الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين والإتحاد الإسلامي لشمال أمريكا، حول سبل ترسيخ المنهج الوطني للإسلام وتفعيل الحوار مع شباب التيار السلفي. وقد شدد الشيخ عبد الله بن بية نائب رئيس الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين على أن تجربته مع شباب عدة بلدان عربية وإسلامية، قد أثمرت عن نتائج إيجابية ومراجعات عميقة ، دفعت هؤلاء الشباب إلى نبذ العنف وتغليب منطق الحوار.

 

من جهته جدد رئيس جمهورية تونس أسفه لموت شابين من التيار السلفي في إضراب جوع، مشددا أنه لا مجال في تونس الثورة لعودة أي انتهاكات تمس حقوق الإنسان بما فيها حقوق الشباب السلفي لكن مع التأكيد على أن يتم احترام أسس الديمقراطية وعدم الالتجاء إلى فرض أي نمط مجتمعي بالقوة على التونسيين.


اترك تعليق