علماء الأزهر يعلنون رفضهم لأي انقلاب على شرعية مرسي

By :

أصدر علماء الأزهر بيانا أكدوا فيه دعمهم لشرعية الرئيس مرسي ورفضهم لأي محاولة انقلاب على هذه الشرعية وأنهم مستعدون ومستمرون في حماية الشرعية حتى آخر قطرة في دمائنا.


وقال  د. عبد الرحمن البر، عميد كلية أصول الدين بجامعة الأزهر، في البيان الذي ألقاه باسم علماء الازهر ، من منصة ميدان رابعة العدوية: إن علماء ودعاة الأزهر المحتشدين اليوم دعما للشرعية يؤكدون أنه لا بديل عن الشرعية والحوار مع الرئيس الذي يمثل الإرادة الشعبية الوحيدة للبلاد، مضيفا أن أي محاولة للانقلاب على هذه الشرعية دونها رقابنا.


وأكد البيان أن الدعاة المعتصمين مستمرون في اعتصامهم لحماية الشرعية حتى آخر قطرة في دمائنا.


ومن جانبه، أكد د. صلاح سلطان، أمين عام المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، أن الشعب المصري الذي يصلي في ميدان رابعة العدوية خلف إمام واحد لا يرضى إلا برئيس واحد هو الرئيس الشرعي د. محمد مرسي.


وأوضح سلطان: "إننا اليوم أمام رئيس منتخب ووزير منتدب فلن تكون الطاعة إلا للرئيس المنتخب ونقدر الوزير المنتدب بشرط ألا يخرج على القائد الأعلى للقوات المسلحة" لأن هذا الشعب الذي قدم التضحيات على مدار تاريخه على استعداد أن يقدم المزيد دفاعا للشرعية.


وأضاف: "لا طاعة ولا اعتراف بأي قرار يصدر بعيدا عن الشرعية العليا المتمثلة في رئيس الجمهورية مطالبا الشباب المصري بالتوحد خلف الشرعية والتحاور مع الرئيس".


اترك تعليق