وفد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين برئاسة الامين العام القره داغي يختتم زيارة ناجحة إلى داغستان

By :

أنهى وفد من الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين زيارة إلى جمهورية داغستان بدأها في الـ 15 من الشهر الجاري، وذلك تلبية لدعوة كان وجهها فخامة الرئيس الداغستاني محمد سلام محمدوف. وترأس الأمين العام للاتحاد فضيلة الشيخ الدكتور علي محي الدين القره داغي وفدا ضم كلا من فضيلة الشيخ عبد الرحمن بن عبد الله آل محمود عضو مجلس الأمناء وأمين المال وعضو المكتب التنفيذي، والأستاذ رشيد عمري علوي المدير التنفيذي للاتحاد، والدكتور لؤي يوسف ممثل الاتحاد في روسيا ومنسق شؤونه في رابطة الدول المستقلة.

وحظي الوفد لدى وصوله إلى العاصمة محج قلعة باستقبال رسمي تقدمه النائب الأول لرئيس حكومة داغستان السيد نظامي قاضييف، ووزير الشؤون القومية والدينية والعلاقات الخارجية، ومفتي الجمهورية أحمد حاجي عبداللايف وبعض المسؤولين الحكوميين، وبعض القيادات الدينية، وقد أعرب السيد قاضييف خلال الاستقبال عن ثقته بأن هذه الزيارة ستسهم في ترسيخ روح التفاهم والوفاق والتعايش بين جميع أطياف المجتمع في داغستان.

هذا، واستقبل فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد سلام محمدوف وفد الاتحاد في اليوم التالي المصادف للجمعة. وقد أكد فخامة الرئيس "على الأهمية البالغة لهذه الزيارة ومثيلاتها في إيجاد الحلول المشتركة للمشكلات والنزاعات التي تعاني منها الأمة الإسلامية"، مشيدا "بالمواقف المعتدلة والمسؤولة التي يتميز بها الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في تعاطيه مع قضايا محورية كمفاهيم الجهاد والتكفير والخلافة، والدور الإيجابي الذي يقوم به في التصدي للغلو والأفكار المتطرفة". بدوره توجه فضيلة الأمين العام للاتحاد الدكتور القره داغي بالشكر الجزيل لداغستان حكومة وشعبا، مقترحا إنشاء مجمع فقهي يضم علماء مسلمين من داخل روسيا وخارجها، يقوم بالتصدي لمهمة تأهيل علماء في الفقه والتشريع الإسلامي والفتوى. كما تناول الجانب الاقتصادي من خلال الحديث عن تجربة الصيرفة الإسلامية الناجحة، وإمكانية تطبيقها عمليا في النظام المصرفي لجمهورية داغستان. وفي ختام اللقاء عبر فخامة الرئيس الداغستاني عن سعادته بقيام الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بتلبية دعوته لزيارة محج قلعة، مثمنا دور الاتحاد في حل العديد من القضايا الشائكة التي كان آخرها فض النزاع العرقي في قرغيزستان، وكذلك اعتماده منهج الوسطية والاعتدال.

كما زار وفد الاتحاد كلية الاقتصاد التابعة لجامعة داغستان الحكومية. وفي كلمته أمام حشد من طلبة وأساتذة جامعات الجمهورية استعرض الأمين العام مبادئ الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين وأهدافه، متطرقا إلى موقف الاتحاد من مسألة العنف ومفهوم الجهاد، مشيرا إلى أن القرآن الكريم يحرم قتل غير المسلمين لأسباب دينية.

وفي اليوم نفسه الجمعة الـ 16 من الجاري ـ ألقى الشيخ علي القره داغي خطبة في المسجد الجامع بمحج قلعة، فيما ألقى كل من الشيخ عبد الرحمن آل محمود، والأستاذ رشيد عمري علوي خطبتي الجمعة في مسجدين آخرين في العاصمة الداغستانية.

وفي الـ17 من نوفمبر/ تشرين الأول، شارك وفد الاتحاد إلى جانب فخامة رئيس داغستان، وأعضاء الحكومة، والقيادات الدينية والأئمة ودعاة داغستان، في مؤتمر ديني عالمي عقد في محج قلعة تحت شعار "داغستان دار السلام". وقد أصدر المشاركون والعلماء الذين حضروا المؤتمر بيان إفتاء يدين التطرف والتشدد بأشكالهما كافة، في ما أطلق عليه " وثيقة داغستان " والتي انبثقت عن إعلان موسكو في شهر مايو 2012.

وبعد انتهاء المؤتمر حل وفد الاتحاد العالمي في مدينة "دربند" التاريخية جنوبي داغستان، التي سماها المسلمون قديما "باب الأبواب" لأنهم من خلالها استطاعوا القيام بفتح منطقة القوقاز. وزار الوفد هناك المقبرة الإسلامية القديمة، إحدى أهم المواقع الإسلامية في داغستان. والتي يرقد تحت ثراها 40 من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، منهم رواة للحديث، وذلك إلى جانب زيارتهم لقلعة "نارين كالا" وهي أعجوبة معمارية يعود تاريخها لآلاف السنين. كما أقام الوفد الصلاة في المسجد الجامع في مدينة دربند الذي بني في بداية القرن الثاني الهجري.

هذا، وكان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين قد تلقى دعوة من فخامة رئيس الجمهورية لزيارة داغستان. وقد تمت تلبيتها الآن، بعد أن قام ممثل الاتحاد في روسيا ومنسق شؤونه في رابطة الدول المستقلة، الدكتور لؤي يوسف بخطوات الإعداد والتنسيق اللازمة، والترتيبات الأساسية بالتعاون مع السلطات والجهات المعنية، وبما يحقق أهداف الزيارة لخدمة المسلمين في روسيا الاتحادية عموما.


اترك تعليق