الامين العام للاتحاد يشيد بالحملة التركية لإغاثة لاجئي سوريا

By :

قال الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في حديث لـ"الأناضول" إنه مستعد للمشاركة في الحملة الأهلية التركية لدعم لاجئي سوريا في الشتاء باعتبار هذا الدعم فريضة

أشاد الشيخ علي محيي الدين القره داغي، الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، بالمبادرة التي أطلقتها مجموعة من منظمات المجتمع المدني التركية لمساعدة اللاجئين السوريين مع حلول الشتاء.

وفي تصريحات خاصة لمراسل "الأناضول" دعا القره داغي المسلمين في كل العالم للتحرك بدورهم لدعم إخوانهم في سوريا، مؤكدا أن "دعم إخواننا في سوريا فريضة شرعية وضرورة إنسانية".

وتعليقا على الحملة التركية، قال: "نحيي هذه الخطوة المباركة التي تنبع من الروح الإسلامية ومن الإحساس بالمسئولية ومن الإحساس كذلك بالأخوة الإسلامية والإنسانية".

وعن الواجب على المسلمين القيام به لدعم لاجئي سوريا، قال الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين: "يجب على المسلمين وجوبا شرعيا أن يقوموا بواجبهم نحو إخوانهم، على أقل تقدير في قضية الدعم الإغاثي والإنساني والتعليمي".

وشدد على سرعة التحرك لدعم لاجئي سوريا، ولا سيما "أننا نعلم أن هذه المناطق في سوريا وتركيا وشمال العراق ولبنان مناطق باردة جدا في الشتاء"، محذرا من أنه إذا مات لاجئون من البرد "سنحاسب أمام الله".

وأعرب الشيخ القره داغي عن استعداده للمشاركة في الحملة التركية، والتوجه على رأس قوافل إغاثية لدعم اللاجئين السويين في أي مكان داخل سوريا أو خارجها، سواء في تركيا أو لبنان أو العراق أو أي مكان".

ووجه الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين شكره لوكالة الأناضول، لجهدها في تسليط الضوء على تلك القضية ودعم العمل الإغاثي.

وأطلقت مجموعة من منظمات المجتمع المدني التركية حملة لجمع تبرعات عينية ونقدية، لمساعدة اللاجئين السوريين مع حلول الشتاء، تحت شعار "حل الشتاء.. وسوريا بحاجة إلى الخبز والغطاء".

 وأطلق المنظمون موقعين على شبكة الإنترنت للترويج للحملة، ولاستقبال التبرعات، والإجابة عن تساؤلات المهتمين.

 وأكد المنظمون أن هدف الحملة إنساني بحت، بغض النظر عن الاختلافات السياسية والدينية والمذهبية، وناشدوا أبناء العالم المشاركة فيها، مهما كان توجههم، لأن الظروف الانسانية أولى بالمراعاة في الوقت الحاضر.

 وتشارك حوالي 200 منظمة تركية في الحملة، منها: اتحاد نقابات العمال واتحاد نقابات العاملين في الدولة، وهيئة الإغاثة والحريات التركية، وجمعية "دنيز فنري"، وجمعية "جان صويو" الخيرية، حيث تنطلق الحملة ظهر الاثنين القادم، الموافق 24 كانون الأول/ ديسمبر، من إسطنبول.


اترك تعليق