أقامتها الجالية المصرية.. مأدبة للغرياني والشافعي بحضور القرضاوي

By :

أقام الدكتور محمد النجار رئيس مجلس إدارة الجالية المصرية في قطر مأدبة غداء، تكريما لضيوف قطر سعادة المستشار حسام الغرياني والأستاذ الدكتور حسن الشافعي، بحضور سماحة العلامة يوسف القرضاوي، وسعادة السفير محمد مرسي سفير القاهرة لدى الدوحة.

وحضر المأدبة بنادي الشاطئ عدد من أعضاء مجلس إدارة الجالية، في مقدمتهم د.عمرو فارس والمهندس محمد عيد والمهندس مجدي إسماعيل والدكتورة أمل صبري والمستشار الاعلامي للجالية محمد طه والمنسق الإعلامي للجالية خالد ابراهيم، ولفيف من رموز الجالية في قطر.

وفي كلمة قصيرة رحب فضيلة العلامة بضيوف قطر، معبرا عن شكره وتقديرية لكل من المستشار الغرياني والدكتور حسن الشافعي على ما قدموا من خلال عملهم في اللجنة التأسيسية التى تشرفت بإعداد الدستور المصري، وعلى جهدهم والساعات الطوال التى بذلوها من أجل أن يقدموا هذا الدستور.

وقال "حسب الإنسان من عمله أن يعمل ويقدم هذا العمل لله تعالى، وكان لهم نصيبهم وقدرهم عند الله تعالى، الذى لا يغيب عنه سر ولا علانية، ونحن سعدنا بهم عندما زارونا في دولة قطر. هذه الدولة التى وقفت مع كل الثورات العربية من أولها إلى آخرها. وقفت أدبيا وعمليا وروحيا وبالمال، ووقفت بكل ما تستطيع، وأملنا في أن تنتصر الثورة الرابعة في سوريا، وأن نصلى بالمسجد الأموي كما صلينا بالجامع الأزهر".

وأضاف القرضاوي متوجها لضيوف قطر "أنتم قدمتم من خلال الدستور عملا سيبقى خيره ونفعه فجزاكم الله خيرا، وشكر الله للدكتور النجار ولسعادة السفير، وأسأل الله أن يجمعنا على الخير والهدى والنور ويجعل يومنا خير من أمسنا وأن يجعل غدنا خير من يومنا، ويهيء لمصرنا أياما طيبة تسعد فيها بهذا الدستور وتستكمله وتزيد فيه إن شاء الله؛ لأن الخير دائما يقبل الزيادة حتى يتمه الله عز وجل، ويأبي الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون".

تأليف القلوب

وألقى المستشار الغرياني كلمة، شكر خلالها العلامة القرضاوي والحضور، وقال "إن علينا أن ندعوا لأمتنا أن يقيض لها من خلقه ما يجمع شملها ويؤلف بين القلوب؛ لأن المرحلة القادمة تحتاج إلى تأليف القلوب، واذا إئتلفت القلوب ستنهض مصر بمنتهى السرعة".

وتابع: "مصر لا تحتاج لسنوات طويلة لكى تنهض ففيها كل أسباب النهوض.. والثروة البشرية فيها كل ما تحتاجه هو العمل، والكل عليه أن يعمل كل ما في وسعه.. الأمي لديه شئ ينهض به وله علينا أن نعلمه، وكذلك أساتذة الجامعات، وعلينا أن نكف عن التناحر، فالتناحر لم يكن خلقا من أخلاق المصريين، ويوم أن يداوي المصريين هذه الأمراض لن ينهض شعب بسرعة كالنهضة التى ستقوم وتنهض بها مصر، وأملنا في الله كبير"، ووجه شكره للحضور ولحسن الاستقبال.

ثم تحدث د. الشافعي موجها شكره وتقديره للحضور وشكره لقطر على استضافته والمستشار الغرياني، وعلى الدعم الذى توجهه قطر لأشقائها العرب والمسلمين، وعبر عن شكره البالغ للجماهير التى استقبلتهم،  وشكره لسفارة مصر وللجالية المصرية الكبيرة على أرض قطر.

ومن جانبه تحدث د. محمد النجار، معبرا عن تقديره لسعادة المستشار الغرياني وأخيه د.الشافعي، وعن بالغ سعادة الجالية المصرية في قطر بالضيوف، وبما تم إنجازه من قبل اللجنة الدستورية حتى خروج أفضل دستور شهدته مصر، راجيا أن يعم الاستقرار والرخاء ربوع مصر قريبا.

وأخيرا تحدث سعادة السفير محمد مرسي، معربا عن شكره وتقديره للحضور، راجيا من الله أن يحفظ مصر وأهلها وأن يتم على مصر الخير.

وفي ختام الحفل أهدت الجالية لضيوف قطر الكرام هدايا تذكارية.


اترك تعليق