استشهاد مسئول طلاب الإخوان بـ"الأزهر" في مذبحة الحرس الجمهوري وبيان من "الحرية والعدالة" بشأن مجزرة الحرس الجمهوري

By :

بيان من "الحرية والعدالة" بشأن مجزرة الحرس الجمهوري
"وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ "
استيقظ الشعب المصري والعالم اليوم الإثنين 8 يوليو 2013 على أصوات طلقات الرصاص الحي ضد آلاف المعتصمين السلميين أمام نادي الحرس الجمهوري وهم يؤدون صلاة الفجر، في مذبحة بشعة بكل ما تحمله الكلمة من معنى.

وبلغ عدد الشهداء من جراء هذه المذبحة التي ارتكبتها قوات من الجيش المصري والشرطة المصرية حتى كتابة هذا البيان، 34 شهيدًا وهم في تزايد نتيجة لخطورة الإصابات ومئات المصابين معظمهم في حالات حرجة، ولم تستطع سيارات الإسعاف الموجودة بالميدان وحدها نقل الشهداء والمصابين، وقام الأهالي والمعتصمون بنقلهم إلى المستشفى الميداني للاعتصام بسياراتهم الخاصة ودراجاتهم البخارية.

إن المجزرة البشرية التي ارتكبها هؤلاء المجرمون ضد المعتصمين السلميين الرافضين للانقلاب العسكري والمطالبين بعودة الرئيس المنتخب محمد مرسي إلى منصبه، لم يشهدها تاريخ الجيش المصري من قبل، ولعل هناك عقلاء داخل المؤسسة العسكرية يمنعون استمرار تلك الأوضاع الانقلابية الشاذة والغربية على الجيش المصري.

ويؤكد حزب الحرية والعدالة أن دماء الشهداء لن تزيدهم إلا إصرارًا وتمسكًا وأن هذه الدماء ستكون لعنة على الانقلابيين المجرمين ومن عاونهم ومن جالسهم ومن ساندهم.

ويدعو الشعب المصري العظيم إلى الانتفاضة ضد من يريدون سرقة ثورتهم بالدبابات والمجنزرات ولو علي جثث الشعب، كما يدعو الحزب المجتمع الدولي والمنظمات والهيئات الدولية وكل أحرار العالم إلى التدخل لوقف المزيد من المجازر وإسقاط الغطاء عن ذلك الحكم العسكري كي لا تكون هناك سوريا جديدة في العالم العربي.

استشهاد مسئول طلاب الإخوان بـ"الأزهر" في مذبحة الحرس الجمهوري
استشهد الدكتور ياسر طه الأستاذ بكلية الطب جامعة الأزهر ومسئول طلاب الإخوان المسلمين بالجامعة في اعتداءات قوات الجيش والشرطة على المعتصمين السلميين أمام الحرس الجمهوري أثناء تأدية صلاة الفجر اليوم.

 وأصيب الدكتور ياسر طه بطلق ناري حي نافذ في الرأس لقي على إثره مصرعه مباشرة.


اترك تعليق