الغنوشى: لا علاقات مع الصهاينة وابن علي كان عميلا لهم

By :


أكد زعيم حركة النهضة الإسلامية عضو الأمانة الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ راشد الغنوشى، أن تونس لا يمكنها تطبيع علاقاتها مع إسرائيل، مشدداً على أن الوسيلة الوحيدة التى تتيح للفلسطينيين استعادة أرضهم هى انتصار الأنظمة الديمقراطية فى العالم العربي.

ونقلت  وكالة الأنباء التونسية أمس الأحد عن الغنوشي قوله: "لا يمكن حصول تطبيع مع إسرائيل"، مضيفاً "مشكلة التونسيين هى مع الصهيونية وليس مع اليهودية".

وكان الغنوشي يتحدث خلال احتفال بمناسبة "يوم الأرض" الذى يحييه الفلسطينيون فى داخل إسرائيل كل 30 مارس تخليدا لذكرى ستة من أبنائهم قتلوا فى 1976 خلال تظاهرات احتجاج على مصادرة إسرائيل لأراضيهم.

وقال الغنوشى: إن الوسيلة الوحيدة التى تتيح للفلسطينيين استعادة أرضهم هى "انتصار الأنظمة الديمقراطية فى العالم العربى"، واتهم الرئيس المخلوع زين العابدين بن على بأنه "خان القضية الفلسطينية" لأنه كان "عميلا للصهاينة"، وفق وكالة الأنباء التونسية.

وتظاهر المئات الجمعة أمام مقر المجلس التأسيسى فى العاصمة التونسية، معربين عن رفضهم أى شكل من أشكال التطبيع مع إسرائيل وعن دعمهم الفلسطينيين الذين يحتفلون بيوم الأرض.

ورفع المتظاهرون الذين لبوا نداء عشرين جمعية صغيرة من المجتمع المدنى والحزب الشيوعى العمالى التونسى إعلاما فلسطينية ويافطات تدعو إلى "مقاطعة المنتوجات الصهيونية".

وقد أقامت تونس التى احتضنت مقر منظمة التحرير الفلسطينية بقيادة ياسر عرفات من 1982 إلى 1994، علاقات مع إسرائيل حتى اندلاع الانتفاضة الثانية سنة 2000.


اترك تعليق