إيران تواصل اضطهاد الأحوازيين وتعدم 4 نشطاء سياسيين ومصرع 5 جنود من الحرس الثوري الإيراني علي يد الثوار في سوريا

By :

أعدمت السلطات الإيرانية أربعة نشطاء سياسيين أحوازيين، خلال الأيام الماضية، دون أن تسلم رفاتهم إلى أهلهم.


وأبلغ الأمن الإيراني ذوي النشطاء خبر الإعدام، وهم غازي العباسي، وعبدالرضا أمير خنافره، وعبدالأمير مجدمي، وجاسم مقدم، وهم من مدينة الفلاحية الواقعة جنوبي إقليم الأحواز.


ووجّه القضاء الإيراني ضدهم تهمة محاربة الله والرسول والعمل ضد الأمن القومي عبر تشكيل "كتيبة الأحرار" في مدينة الفلاحية.


وقد رفض النشطاء هذه الاتهامات، وقالوا في رسالة نشروها من السجن أنه بعد ثلاث سنوات من الاعتقال والتعذيب أجرى القضاء محكمة لم تستمر إلا ساعة واحدة وجّه إليهم من خلالها حكم الإعدام ولم يمنحهم فرصة الدفاع عن أنفسهم أو اختيار محامين.


وأضافوا أن الأمن لم يحقق معهم بشأن تشكيل "كتيبة الأحرار" وتفاجأوا بتوجيه الاتهام ضدهم في المحكمة التي لم تستمع لدفاعهم عن أنفسهم، وفقا للعربية نت.


ويتهم النشطاء العرب السلطات الإيرانية بمحاولة طمس هويتهم العربية السنية في الإقليم الغني بالنفط، وتعمل على سرقة خيرات الإقليم وحرمانهم منها، ومنعهم من ممارسة شعائر دينهم بحرية.


إلى ذلك قتل يوم الخميس 5 جنود من الحرس الثوري الإيراني علي يد ثوار سوريا خلال المواجهات التي دارت بمدينة يبرود بريف دمشق.


وبحسب شبكة شام الإخبارية جددت جددت قوات النظام الأسدي عمليات القصف بالمدفعية الثقيلة على مدينة النبك في جبال القلمون بريف دمشق.


كما أشارت الشبكة إلى أن أطراف المتحلق الجنوبي من جهة حي جوبر بدمشق و مدينة زملكا في ريفها تعرضتا إلى قصف عنيف بالمدفعية الثقيلة، من قبل قوات الأسد.


اترك تعليق