القرضاوي: عندما أتحدث عن إيران لا أقصد الشعب الإيراني، وإنما أقصد الزبانية الذين يشاركون في قتل الشعب السوري

By :

ثمن العلامة الدكتور يوسف القرضاوي مجددا مساندة قطر المالية الكبيرة لدعم الاقتصاد المصري، ووصفها بالرائعة والمشرفة، وبأنها المساندة الحقيقية التي نريدها من البلاد العربية والإسلامية.

وأشار رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في خطبة الجمعة 18يناير من مسجد عمر بن الخطاب بالدوحة، أشار مستنكرا ومتوعدا إلى أن "هناك بعض بلاد (عربية) لا تساند العرب، تساند الفرنسيين أو بعض الأوربيين.. تدفع الأموال في الأسلحة، وتصنع ما تشاء.. وهؤلاء معروفون بمواقفهم المخزية والفاضحة والمذلة، وسنتحدث عنهم في يوم من الأيام.. سأفضح أسرارهم وأكشف جرائمهم ضد العرب وضد المسلمين إن شاء الله".

وبمناسبة حلول الذكرى الثانية لاندلاع الثورة المصرية في الـ25 من يناير الجمعة القادم، استنكر فضيلته روح العداء لدى البعض من أبناء شعب مصر، مذكرا المصريين بروح الثورة وروح أخوة ميدان التحرير، كما استنكر عداء البعض للإسلاميين.

وشد الشيخ القرضاوي مجددا على أيد الثورة السورية الباسلة، وبشرها بالنصر القريب إن شاء الله، وندد بالمساندة الروسية والإيرانية لآلة القتل بالجيش النظامي.

ولفت إلى أنه عندما يتحدث عن إيران لا يقصد الشعب الإيراني، وإنما يقصد الزبانية الذين يشاركون في قتل الشعب السوري، وهم فئة لا يزيدون عن 10% من الشعب، وأن أكثر الشعب الإيراني ضد هؤلاء.

وقال لمن يحسبون ضمن العلماء في سوريا ممن يساندون النظام القاتل "أفيقوا من ثباتكم، اخرجوا من نومكم، اعرفوا الحقائق حولكم، إن الله لا يمكن أن يبقي هذا الظلم أبدا..".

ودار موضوع الخطبة حول الملوك الظالمين الذين تحدث عنهم القرآن الكريم، حيث تحدث فضيلته عن قصة سيدنا موسى عليه السلام وفرعون.


اترك تعليق