الاتحاد يدعو الحكومة المالية إلى حماية حقوق المدنيين وعدم انتهاكها ويندد بالجرائم الانسانية التي ارتكبت فى حق العرب والطوارق

By :

الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يدعو الحكومة المالية إلى حماية حقوق المدنيين وعدم انتهاكها، ويندد بالجرائم الانسانية التي ارتكبت فى حق العرب والطوارق، ويطالب بإجراء حوار هادف مع العرب والطوارق للوصول إلى حل سلمى عادل

 

أصدر الإتحاد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بياناً يدعو فيه الحكومة المالية إلى حماية حقوق المدنيين وعدم انتهاكها، ويندد بالجرائم الانسانية التي ارتكبت فى حق العرب والطوارق، ويطالب بإجراء حوار هادف مع العرب والطوارق للوصول إلى حل سلمى عادل، وهذا نص البيان:

 

الحمد لله  والصلاة والسلام على محمد رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه.. وبعد،،


تابع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الأوضاع فى مالي والتدخل السريع للجيش الفرنسي، وحذر فى بيانه السابق من أن هذا التدخل العسكري يترتب عليه قتل وتشريد وجرائم فى حق لمدنيين الآمنين، وأن المطلوب كان منح مزيد من الوقت للحوار السلمي.


واليوم تبين للعالم أن ما توقعه الاتحاد قد تحقق، حيث تذكر المنظمات الحقوقية المحايدة أن جرائم كبيرة ضد الإنسانية قد ارتكبت فى حق المدنيين، وأن عدداً غير قليل من العرب والطوارق والمسلمين قد قتلوا ثأراً، كما انتهكت الأعراض حسبما ذكرت وسائل الاعلام.


وأمام هذا الوضع المأساوي يرى الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ويؤكد مايلى:


أولاً: يدعو الاتحاد الحكومة المالية والجيش الفرنسي والقوات الأفريقية إلى حماية حقوق المدنيين جميعاً، وعدم انتهاكها، وتحملهم المسئولية أمام الله تعالى، ثم أمام التاريخ والأجيال عن كل مايحدث من جرائم، فإن على الجميع الالتزام بالمواثيق الشرعية الدولية الخاصة بالحرب والأسر وحماية المدنيين.


ثانيًا: يندد الاتحاد بالجرائم التي ارتكبت فى حق المدنيين، ولا سميا بحق العرب والطوارق من القتل والتشريد والإعدامات العشوائية وانتهاك الأعراض، محملاً الحكومة المالية والحكومات الفرنسية والأفريقية الغازية كامل المسؤولية، ومحذراً من العواقب الوخيمة الناتجة عن الظلم والقتل والتشريد فى الدنيا بصناعة الأحقاد والاضغان بين الشعوب التي لا تمحى آثارها بسرعة، بل تؤجج نار العصبية والثأر، وأما جزاء الظلمة والقتلة فى الآخرة فهي اشد وأخزى: فقال تعالى(وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُّتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيما) { النساء:93} .


ثالثًا: يدعو الاتحاد بإلحاح إلى دعوة صادقة من حكومة مالي مدعومة من الحكومة الفرنسية إلى حوار جاد هادف بينها وبين ممثلي العرب والطوارق جميعاً دون استثناء وإقصاء لأحد للوصول إلى حل سلمى عادل، وتحت إشراف أممي، يحقق مطالب الشمال العادلة، وبهذه المناسبة يعلن الاتحاد عن استعداده لمواصلة هذا الحوار والمساهمة فيه للوصول إلى ما يحقق الخير للجميع .


رابعًا: يطالب الاتحاد حكومة مالي انتهاز هذه الفرصة لدعوة شعبها جميعاً إلى المصالحة الشاملة، والحوار الشامل، وتحقيق العدالة الاجتماعية، والحرية والكرامة للجميع، محذراً إياها من أن تأخذها نشوة النصر الظاهر للاستكبار والتجبر والاستبداد والظلم وهضم الحقوق، فعلى الحكومة أن تعلن عن استعدادها لقبول الجميع، وعن انتخابات مبكرة يشترك فيها الجميع لتكون صناديق الانتخابات هي الحكم الفيصل  .


  (وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ) {التوبة:105}


والله المستعان

 

الدوحة: 28 ربيع الأول 1434هـ  
الموافق: 9 فبرا ير2013م

 

أ.د علي القره داغي                                            أ.د يوسف القرضاوي  

الأمين العام                                                        رئيس الاتحاد


اترك تعليق