القرضاوي يستنكر بشدة اغتيال شكري بلعيد واجتماع المسلمين مهما كان خير

By :

استنكر العلامة الدكتور يوسف القرضاوي اغتيال المعارض التونسي شكري بلعيد المنسق العام لحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد.

وقال رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في خطبة الجمعة من مسجد عمر بن الخطاب بالدوحة، "ننكر كل الإنكار قتل هذا الزعيم التونسي، وندعو تونس أن تبحث في من قتله، وتجازي هؤلاء بما يجب أن يجازوا به".

وشدد على أن الاغتيال أسلوب مرفوض شرعا وعقلا وخلقا وإيمانا، وهو أسلوب الجبناء الأخساء، ولا يجوز أن يكون من أساليب الزعماء السياسيين، سواء كانوا في الحكم أم في غير الحكم.

ويعد شكري بلعيد الذي اغتيل الأربعاء الماضي في العاصمة التونسية، أحد أبرز رموز اليسار في تونس، ومثل اغتياله صدمة سياسية في البلاد.

كما وعبر القرضاوي عن تأييده لقمة منظمة التعاون الإسلامي التي عقدت في القاهرة الأربعاء، واعتبرها خطوة إلى الأمام ينبغي أن تعقبها خطوات في سبيل التوحد والتجمع.

وقال : "نحن نؤيد أي اجتماع باسم الإسلام، ونطالب المسلمين أن يفعلوا هذا الاجتماع.. نحن نرحب بأي اجتماع للأمة الإسلامية لتنظر في أمورها"، واجتماع المسلمين مهما كان خير.

من جانب آخر ندد الشيخ القرضاوي بشدة بحكم الإعدام الذي صدر في بنجلاديش بحق الشيخ أبي الكلام آزاد، وحكم السجن المؤبد على الشيخ عبد القادر ملا، وهما من الزعماء البارزين في الجماعة الإسلامية، وقد تلى الحكم عليهما اندلاع حركة احتجاج واسعة في البلاد.

وتناولت الخطبة أحد موضوعات القرآن الكريم، وهو المال والغنى.


اترك تعليق