الغنوشي: سألاحق من اتهمني بقتل بلعيد

By :

أكَّد رئيس حركة النهضة الإسلامية التونسية، عضو مجلس الأمناء في الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ راشد الغنوشي، أنه قرَّر ملاحقة جميع السياسيين والإعلاميين الذين اتّهموا الحركة باغتيال المعارض اليساري، شكري بلعيد.

وجاء في بيان على موقع النهضة أنَّ الغنوشي قرَّر رسميًا ملاحقة كل من وجه "اتهامات مجانية كاذبة لحركة النهضة ولرئيسها بالضلوع في قتل" بلعيد.

وأضاف البيان أنَّ الإجراء سيشمل "جميع الأشخاص والمؤسسات التي قامت بذلك أو حرّضت على العنف ووافقت عليه أو قامت بالعدوان على منتسبي حركة النهضة ومقراتها."

كما نقلت صفحة النهضة على موقع "فيسبوك" رسالة فيديو للغنوشي تطرق فيها إلى الأوضاع الراهنة ودعوة الجبالي لتشكيل حكومة من التكنوقراط بعد الاضطرابات التي أعقبت اغتيال بلعيد اعتبر فيها أنَّ مقتل بلعيد "يأتي ضمن مسار التآمر على الثورة وعلى الحكومة الائتلافية التي تقودها النهضة".

وأضاف: "النهضة هي العمود الفقري الذي يمسك بالبلاد وعندما ضرب (الرئيس السابق زين العابدين) بن علي النهضة، يعرف الجميع كيف انهار المجتمع والقوى المدنية.. العقلاء يدركون أن كسر شوكة النهضة هو كسر العمود الفقري الذي يمسك بالبلاد."

ووصف الغنوشي الجبالي بـ"القائد" ولكنه أضاف، لدى تطرقه إلى اقتراحه تشكيل حكومة كفاءات نجدد الثقة بالقائد حمادي الجبالي.. ولذلك نرَى أن مبادرته ستلتقي مع ما نتحاور حوله اليوم مع عدة قوى وطنية من أجل تشكيل حكومة كفاءات وطنية تلتقي فيها الكفاءات التي يريدها الجبالي مع التمثيل الوطني الواسع."

وشدد الغنوشي على أن أي حكومة "لا يمكنها أن تصمد بوجه الأعاصير دون دعم من المجلس التأسيسي وعلى امتداد البلاد،" وختم بالقول "لا نتصور حكومة ديمقراطية غير قائمة على نظام الأحزاب."


اترك تعليق