الإتحاد يستقبل وفدا من الصليب الأحمر الدولي

By :

استقبل الامين العام للإتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ د. علي محي الدين القره داغي ظهر الثلاثاء 26 فبراير 2013 في مقر الاتحاد كلا من رونالد اوفترينجر المستشار لمدير العمليات في الشؤون الدولية التابع لللجنة الدولية للصليب الأحمر وصالح مثلوثي المستشار في الشؤون المجتمع المدني التابع  للبعثة الإقليمية لدول مجلس التعاون الخليجي، بحضور الشيخ عبدالرحمن آل محمود عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ورشيد العلوي المدير التنفيذي للاتحاد ووليد الحيدري مدير العلاقات العامة في الاتحاد.


وفي البداية عبر اوفترينجر عن سعادته بهذا اللقاء وتحدث عن بعض مهام اللجنة من نشر القانون الدولي الانساني  والتي تمتد جذوره الى جميع الاديان وأنه وسيلة مهمة للحوار مع العالم الاسلامي لمواجهة التحيات التي تواجه اللجنة في العمل الانساني والقضايا الكبرى. وقال السيد اوفترينجر بأن 70% من العمليات الميدانية لعمل اللجنة من تقديم العون والمساعدة تقع في أجزاء مختلفة من البلدان الاسلامية.


ورحب الأمين العام  بالضيوف وعبر لهما عن التقدير الكبير  لهذه الزيارة وتحدث فضيلته عن النقاط المشتركة بين اللجنة والاتحاد في كثير من الأهداف من أجل حماية الانسان ككل وعرج فضيلة الشيخ عن بعض مبادئ الاسلامي وكيف أن الاسلام أولى بهذا الجانب الانساني وأن علينا إعادة ثقافة(ولقد كرمنا بني آدم) .


ثم ذكر القره داغي بأن الاتحاد له نشاط طيب في قضايا التصالحي ففي قضية مالي  شارك الاتحاد منذ بداية أزمة مالي في عملية المصالحة الى أن دخلت القوات الفرنسية و وقد طلب حالياً من الاتحاد التدخل للمصالحة بين الأزواد والطوارق والحكومة.


وتسائل فضيلة الشيخ عبدالرحمن آل محمود عن الصمت الرهيب جراء الجرائم اللاإنسانية من قبل النظام في سوريا


وأجاب اوفترينجر بأن دورهم حيادي تتمثل في حماية أرواح وكرامة ضحايا النزاعات المسلحة  وليس من مبادئهم الإدانة وإنما أن يكونوا متواجدين في الميدان والوصول الى الضحايا وتقديم العون لهم.


وقال مثلوثي بأنهم ليسوا يشاهدون هذه المعاناة فقط ولكنهم يعايشونها وذلك من خلال تواجدهم الميداني ولكنهم لا يستطيعون أن يعملوا دور المنظمات الأخرى المتواجدة في الساحة . 


وذكر اوترينجر عن انهم لديهم علاقات قوية مع العلماء في العالم الاسلامي في باكستان وموريتانا ومالي وأخيرا مع الأزهر الشريف وأن لديهم مشروع للمصالحة الشاملة في مالي وأن اللجنة مستعدة للتعاون في هذا المجال مع الاتحاد.


وقد جرت مناقشة إمكانيات التعاون في مجالات الاهتمام المشترك بين اللجنة الدولية للصليب الأحمر والاتحاد وباكورة هذه الشراكة ستكون من خلال دعوة أحد العلماء من اعضاء الاتحاد للمشاركة في الحملة العالمية  في السنغال تحت عنوان (الرعاية الصحية في خطر) والتي يقيمها اللجنة الدولية للصليب الاحمر  وذلك  لزيادة الوعي بأن أعنال العنف أو التهديد ضد العاملين في مجال الرعاية الصحية هي أحد أخطر مصادر القلق الانسانية وكذلك لغرس مسؤولية الرعاية الصحية بين جميع المعنيين.


وفي ختام هذه الزيارة شكر القره داغي كلا من السيد اوفترينجر والسيد مثلوثي وطالب بميد من التعاون لصالح الانسان  بين اللجنة الدولية للصليب الأحمر والاتحاد


اترك تعليق