الغنوشي: الحرية تتطلب إحياء فقه تغيير المنكر في مسائل الشأن العام والفعل السياسي

By :


أكد الشيخ راشد الغنوشي، زعيم حركة النهضة التونسية، أن الحرية اليوم تتطلب إحياء فقه تغيير المنكر في مسائل الشأن العام والفعل السياسي.

 

مشيراً إلى أن الحرية مفهوم شامل يدخل فيه معان فردية ودينية وسياسية، وموضحا أن الحرية هي تمكّن الفرد من التصرف في نفسه وشؤونه كما يشاء دون معارض.

 

وقال الغنوشي – خلال حديثه، الأحد، لبرنامج "الشريعة والحياة" على فضائية "الجزيرة"- إن الشعوب العربية في ثوراتها رفعت شعار الحرية والكرامة في مواجهة الظلم والاستبداد، مؤكدا في الوقت ذاته أنه لا قيمة للإنسان بدون الحرية، وأضاف: الحرية الآن مطلب عام للجميع بعد عقود من الاستبداد والفشل في تحقيق الوحدة وتحرير الأوطان.

 

وأشار زعيم حركة النهضة التونسية، إلى أن الفكر القومي العربي قضى زمنا كبيرا وهو يعتبر الحرية ترفا، وأن التجزئة هي قضية القضايا، موضحا أن الدين في معناه الأصلي له مضمون تحرري يبدأ بتحرير الإنسان من كل سلطان إلا الله.

 

 ونوه الغنوشي إلى أن الفكر الإسلامي قضى زمنا وهو يعتبر حماية الهوية الإسلامية المهددة من الغرب أولوية الأولويات، مشيرا إلى أن الأنظمة الاستبدادية تحرص على تصوير أن الحرية تتناقض مع الاستقرار، وأن السلطة تمثل أكبر تهديد لمفهوم الحرية بالقمع والاستبداد والتضييق.


اترك تعليق