القرة داغي يُحذِّر من استهداف الاستقرار العالمي

By :

استنكر ترويع الآمنين
القرة داغي يُحذِّر من استهداف الاستقرار العالمي

استنكر الشيخ الدكتور علي القرة داغي -الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين- التفجيرات والمواجهات المسلحة التي استهدفت مواقع سياسية ودبلوماسية وأمنية وتجارية، وذلك صباح أمس الخميس في العاصمة الإندونيسية جاكرتا، ما أسفر عن قتلى ومصابين وخسائر مادية وترويع للآمنين، وهي من الأمور التي يرفضها ويجرمها الشرع الإسلامي الحنيف.

وحذر الشيخ القرة داغي بأن هناك مشروعا يستهدف الأمن والاستقرار العالميين، حيث لا تجد بقعة الآن على وجه الأرض إلا وتتعرض للإرهاب والاستهداف، ما يؤكد أننا أمام أمر مدبر ومنظم لإحداث فوضى واضطراب عالمي يحققان للقائمين على هذا الأمر مصالح ومكاسب على حساب أمن واستقرار البشر.

كما اعتبر القرة داغي أنه من المؤسف أن أغلب المناطق التي تتعرض للاستهداف هي الدول الإسلامية والعربية، والتي لا يراد لها أن تستقر ولا أن تنهض، ويراد لها الغوص في بحر من الفتن والأزمات خرج منه أبداً، ودعا لتوحيد الجهود الإسلامية والعربية للتصدي لموجات الاستهداف التي تضرب الدول الإسلامية هنا وهناك، محذرا ممن يريدون أن يديروا أمرها في غيبتها ممن لا يريد لها لا أمناً ولا استقراراً.


اترك تعليق