"الجيش الحر" يطالب بتدخل عسكري في سوريا

By :

دعا رئيس المجلس العسكري السوري الأعلى العميد الركن مصطفى الشيخ إلى "تشكيل حلف عسكري" خارج مجلس الأمن وتوجيه ضربات الى النظام السوري.


قال الشيخ في شريط مصور المجتمع الدولي بـ"تشكيل حلف عسكري من دول اصدقاء الشعب السوري خارج مجلس الامن وتوجيه ضربات عسكرية جراحية في مفاصل النظام"، وطالب بـ"اقامة مناطق آمنة على حدود سوريا الشمالية والغربية والجنوبية، وتسليح الجيش السوري الحر لتحقيق نوع من التوازن مع النظام الفاشي".


وأوضح أن المجالس العسكرية والمجالس المحلية في الداخل السوري تتعهد بضبط الامن والمحافظة على الأمن وعلى مؤسسات الدولة إذا حدث ذلك، مشيرا إلى أن الجيش الحر التزم بوقف إطلاق النار وبمبادرة السيد كوفي انان، لكن النظام الأسدي، وعلى مرأى ومسمع العالم بأسره، لم يلتزم بوقف إطلاق النار متحديًا بذلك الإرادة الدولية وإرادة شعبه، وأمعن في القتل ودمر كل المدن والبلدات والقرى ووصف الشيخ الجهود الدولية الداعمة للثورة حتى الآن بأنها "لا ترقى إلى المستوى اللائق للشعب السوري".


وقال إن "تردد المجتمع الدولي في دعم الشعب السوري تسبب في إطالة أمد الثورة لفترة أطول من أن يتحملها الشعب السوري الأعزل المسالم"، معتبرا أن مبادرة انان "محكوم عليها بالفشل لمعرفتنا الأكيدة بعدم رغبة النظام بتطبيقها"، وفقا لوكالة فرانس برس.


ومن جانبه حذر وزير الخارجية الفرنسي ألان جوبيه من حرب أهلية في سوريا حال عدم التزام نظام الأسد بتطبيق خطة مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية كوفي انان، مطالبا بمنح المراقبين الدوليين الوسائل التي تمكنهم من الإشراف على وقف إطلاق النار.


وكان بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة قد أكد أن النظام السوري رفض طلب بعثة المراقبين الدوليين بزيارة مدينة حمص المنكوبة، ولم يقم بسحب القوات المسلحة من المدن، ولا يزال العنف مستمر.


وأكد أن النظام السوري لم ينفذ البند الخاص بسحب القوات والأسلحة الثقيلة من المدن، وأرسل رسالة إلى مجلس الأمن يخبره فيها بذلك، مشيرا إلى أن النشر المبدئي لمراقبي الهدنة في سوريا سيشتمل على ما يصل إلى 300 مراقب عسكري.


اترك تعليق