تقارير مخابراتية: خُمس قوات الأسد انضمت إلى الجيش السورى الحر

By :

أشارت تقارير مخابراتية إلى أن خُمس جيش بشار الأسد انحل وانضم إلى صفوف الجيش السورى الحر المعارض للنظام.

ونقلت صحيفة صباح التركية عن تقرير لجهاز المخابرات التركية أن هذا يعنى انضمام ما يقارب 60 إلى 65 ألف عسكرى وضابط سورى من مجموع عدد الجيش البالغ 300 ألف عسكرى إلى صفوف الجيش المعارض.

وأضاف التقرير المعد لعرضه على اجتماع مجلس الأمن القومى التركى آخر الشهر الجارى بأن أهم الانشقاقات شهدها الجيش السورى الثانى المرابط على الحدود السورية اللبنانية والجيش الثالث المرابط على الحدود مع تركيا.

واوضح التقرير أن إدارة بشار الأسد تحاول استغلال بطاقة منظمة حزب العمال الكردستاني الانفصالية ضد تركيا وتحاول عقد اتصالات مع قيادي المنظمة الانفصالية فى جبال قنديل فى مقدمتهم القيادى السورى الملقب فهمان حسين، ولكن جراء محاصرة جبال قنديل واستمرار القصف الجوى عليها لم يستطع رجال المخابرات السورية عقد لقاءات مع فهمان، وبالتالى الاضطرار إلى عقد لقاءات مع مجاميع صغيرة أخرى لمحاولة استغلالهم ضد تركيا.

من جهة أخرى, قالت مصادر في المعارضة السورية ان ضابط مخابرات سوريا قتل في دمشق يوم الثلاثاء وذكر التلفزيون الرسمي أن ما لا يقل عن ثلاثة أشخاص أصيبوا في انفجار سيارة ملغومة بالعاصمة.

وقالت مصادر معارضة ان ضابط مخابرات قتل في وقت مبكر يوم الثلاثاء في حي البرزة في دمشق لكنه لم يقدم المزيد من التفاصيل.

وذكرت قناة "الاخبارية" السورية ان الانفجار الذي وقع يوم الثلاثاء في حي شهير للتسوق في دمشق أضر بمبان قريبة من البلدة القديمة.

وذكرت وكالة أنباء فارس الايرانية أن الانفجار وقع أمام المركز الثقافي الايراني لكن لم تلحق أضرار بالمركز.

وتقول الامم المتحدة ان قوات الاسد قتلت تسعة الاف شخص على الاقل منذ اندلاع الانتفاضة قبل عام.

وتوجد في سوريا مجموعة صغيرة من المراقبين العسكريين التابعين للامم المتحدة منذ أكثر من أسبوع لمتابعة سير هدنة بدأت يوم 12 ابريل وتمت بوساطة من مبعوث المنظمة الدولية والجامعة العربية بشأن سوريا كوفي عنان.

وتلزم بنود الاتفاق الجانبين بوقف اطلاق النار وتلزم جيش الاسد بسحب الدبابات والاسلحة الثقيلة من المراكز الحضرية وهي شروط أوضحت الامم المتحدة يوم الاثنين أنها لم تنفذ.


اترك تعليق