مشيخة الزيتونة: الدعوة إلى حل "التأسيسى" فتنة

By :

قال حسين العبيدى رئيس مشيخة (جامع) الزيتونة "إن من يطالب بحلّ المجلس التأسيسى (البرلمان المؤقت) وحلّ الحكومة فهو يدعو إلى الفتنة"، وأضاف فى مؤتمر صحفى تمّ تنظيمه، عصر أمس، فى جامع الزيتونة بالعاصمة تونس أن "كل من يدعو إلى يوم إضراب فهو يدعو إلى الفتنة"، واعتبر حسين العبيدى أن "تعطيل أعمال المجلس التأسيسى اليوم بعد حوالى سنتين من العمل عملا عبثيا سيدخلنا فى دوامة تشكيل المجلس وحلّه وإعادة تشكيله"، وتساءل العبيدى: "ماذا بقى من وقت حتى ننجز الانتخابات (البرلمانية والرئاسية)، ونختار حكومة قادرة ورئيس دائم".


وأرجع شيخ الزيتونة الاضطرابات الحالية إلى ما سماه "بأزلام الاستعمار" دون توضيح من هم، وألمح إلى انتقاد الاتحاد العام التونسى للشغل النقابية (أكبر نقابة عمالية) بقوله: "كل من يدعو إلى يوم إضراب فقد دعا إلى الفتنة"، وتوجّه رئيس مشيخة الزيتونة بدعوة إلى كل الأحزاب التونسية من أجل "اتقاء الله فى البلاد"، وتشهد تونس أزمة سياسية حاليا على خلفية اغتيال البراهمى الخميس الماضى، خرجت على إثرها مظاهرات منددة بالحكومة والبرلمان المؤقت ومطالبة باستقالتهما، فيما تقول الحكومة إن الدعوة لإسقاطها تهدف لإفشال الثورة التى أطاحت بالرئيس السابق زين العابدين بن على.


يذكر أن شيخ الزيتونة حسين العبيدى فى خلاف مع الحكومة التونسية ويوجّه لها اتهامات بالتدخل فى شئون مشيخة الزيتونة، ويعتبر جامع الزيتونة من أعرق الجامعات الإسلامية وبدأ دوره العلمى قبل نحو 1300 عام، وعانى من الإغلاق فى عهدى الرئيسين السابقين الحبيب بورقيبة وزين العابدين بن على، ويسعى شيوخ جامع الزيتونة منذ ثورة يناير 2011 - التى أطاحت ببن على - إلى إعادة التعليم الزيتونى والمكانة العلمية والفقيهة للجامع فى العالم الإسلامي.


اترك تعليق