إبراهيم الديب مستشار تخطيط القيم والهوية: الإسلام المعتدل يقوي الهوية المحلية ويعترف بها

By :

إبراهيم الديب مستشار تخطيط القيم والهوية: الإسلام المعتدل يقوي الهوية المحلية ويعترف بها

قال مستشار تخطيط القيم والهوية الدكتور إبراهيم الديب أن الهوية الإسلامية عالمية تستوعب كافة الهويات المحلية وتعترف بها ولا تتناقض معها.


وأشار الديب خلال مشاركته على هامش الجمعية العمومية في اسطنبول أن الاتحاد العالمي يستوعب كافة الهويات في القارات الخمس لأن الإسلام المعتدل يقوي الهوية المحلية ويعترف بالقيم الإيجابية بمختلف الدول.


وقال إن الهوية تتشكل من اللغة، المعتقد, القيم، التراث, ورؤية ومهام. 


هوية الدولة حقيقية والإسلام أتى ليعترف بالتنوع الإنساني على قاعدة أن التنوع يثري الحضارات.


وفي لمحة تاريخية اعتبر الديب أنه بمرور 150 عام على مخططات تفكيك الهوية الإسلامية سقطت الخلافة ونجحت في تفكيك القيم بالدول العربية والإسلامية فأصبحت أجزاء مفككة وصغيرة، وهذه المخططات ظه

رت جلية في نظرية صراع الحضارات الشهيرة.

وتتجلى قضية تفكيك الهوية من خلال إحلال الأمة والفصل التام بين القرآن وأصحابه واختزال العقل عن التفكير. 



اترك تعليق