الشيخ صفوت حجازي: "مرسي" سيعيد زمن صلاح الدين

By :

أعرب الدكتور صفوت حجازي - عضو مجلس الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح - عن قناعته بأنه لا يوجد مرشح واحد للرئاسة في مصر يقول: (أنا مرشح إسلامي وسأطبق شرع الله) إلا الدكتور محمد مرسي، لأنه سيطبق الإسلام وسيطبق زمان صلاح الدين.


وقال الشيخ حجازي في مؤتمر للدكتور محمد مرسي المرشح للرئاسة بكفر الشيخ: "إننا أيدناه ليقيم حدود الله ليطعمنا حلالاً ويرزقنا الله به".


وأضاف: "السبب الثاني هو أننا نريد رجلاً في الهيئة الشرعية وراءه رجال لا يستفرد به المجلس العسكري ولا "إسرائيل" ولا أمريكا، رجال ليسوا مخنثين ولا يتلقون الأموال من الخارج، لقد أيدناه لنصلي بالبيت المقدس".


وتابع الدكتور حجازي: "لقد أيدناه لتكتمل ثروتنا.. ومع مرسي لن يكون على أرض مصر إلا شرع الله عز وجل وسأقابلكم بعد الانتخابات ومرسي رئيس الجمهورية".


من جانبه، قال الدكتور راغب السرجاني - الداعية الإسلامي -: إن من أسباب اختيار محمد مرسي أنه يحمل المشروع الإسلامي خالصًا في السياسية وفي الاقتصاد والجيش والشرطة والقضاء يحمل حلاًّ لكل شيء.
وأشار الدكتور السرجاني إلى أن ألف خبير وضعوا مشروع النهضة الذي يتبناه الدكتور مرسي.


وكانت الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح قد أعلنت دعمها للدكتور محمد مرسي مرشح جماعة الإخوان المسلمين في انتخابات رئاسة الجمهورية المقبلة.


وعقدت الهيئة الشرعية مؤتمرًا صحافيًّا أعلنت فيه تأييدها للدكتور محمد مرسي مرشحًا لانتخابات رئاسة الجمهورية التي تبدأ أول مراحلها في 23 مايو المقبل، وذلك في محاولة منها لجمع الأصوات الإسلامية لصالح مرشح واحد فقط ومنع تفتتها.


وقد أكد الدكتور محمد يسري إبراهيم الأمين العام للهيئة أن اختيارهم للدكتور مرسي محض اجتهاد من علماء الهيئة، وأن من حق أي جهة أخرى أن تجتهد وتختار من تشاء من المرشحين الإسلاميين ولها الحق في ذلك، فهم يرون أن اجتهادهم صحيح يحتمل الخطأ، كما أن اجتهاد الآخرين أيضًا كذلك.


وأوضح الدكتور يسري أنهم اختاروا الدكتور محمد مرسي على أساس ما يتمتع به شخصيًّا من مؤهلات وكفاءة، بالإضافة إلى وقوف جماعة دعوية كبيرة خلفه تدعمه بمشروع إسلامي قوي للنهضة بالبلاد، وأن قرار الهيئة جاء عبر اقتراع جرى عصر اليوم حاز فيه مرشح حزب الحرية والعدالة على أكثر من ثلثي الأصوات.


اترك تعليق