إسلاميون سحبت الإمارات جنسيتهم يتقدمون بشكوى ضد الداخلية

By :
تقدم أربعة إسلاميين، جردتهم سلطات الإمارات من الجنسية في وقت سابق، بشكوى ضد وزارة الداخلية ستنظر فيها المحكمة الاتحادية في 16 مايو الجاري، حسبما نقلت وكالة الأنباء الرسمية عن مصدر مسؤول.

 ونقلت وكالة أنباء الإمارات (وام) عن المصدر الرسمي قوله إن محكمة أبوظبي الاتحادية قررت تأجيل النظر في الدعوى المرفوعة "بطلب من الوزارة لتقديم المستندات والتعقيب على المذكرة التي قدمها المدعون على أن يكون التأجيل هو الأخير".

 وقد أوقفت السلطات قبل حوالى الشهر سبعة إسلاميين سحبت جنسيتهم نهاية 2011 بتهمة العلاقة بـ"جمعيات تمول الإرهاب"، بعد أن رفضوا التوقيع على تعهد باستصدار جنسية أخرى وتسوية أوضاعهم في الإمارات كأجانب.

 وكان هؤلاء حصلوا على الجنسية الإماراتية إبان سبعينات وثمانينات القرن الماضي.

 وسحبت الجنسية من الإسلاميين المنتمين إلى "جمعية الإصلاح" المؤيدة للإخوان المسلمين. وقالت السلطات إنها سحبت جنسيتهم بسبب اشتباهها في علاقتهم بجمعيات تمول الإرهاب و"لقيامهم بأعمال تعد خطرا على أمن الدولة وسلامتها"، على حد زعمها. ويعد هذا إجراء نادر في هذه الدولة الخليجية.

 وبين من سحبت الجنسية منهم الشيخ محمد عبدالرزاق الصديق عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي يترأسخ الشيخ العلامة د. يوسف القرضاوي الذي تربطه علاقات متوترة بالإمارات.

 ويشن القائد العام لشرطة دبي الفريق ضاحي خلفان حملة عبر حسابه على موقع تويتر للرسائل القصيرة على تيار الإخوان المسلمين في الخليج والعالم العربي ويتهم أتباعه بالسعي إلى الاستيلاء على السلطة في دول الخليج.

 كما هدد باعتقال الداعية القرضاوي الذي يعد من أبرز القيادات الروحية للإخوان بسبب ما قال إنها إساءات للإمارات وحكامها.


اترك تعليق