موريتانيا.. جرحى واعتقالات في تظاهرات تطالب بإسقاط حكم العسكر

By :

أصيب عدد من الأشخاص بجروح واعتقل آخرون في تظاهرات جديدة نظمتها المعارضة في نواكشوط اليوم الجمعة للمطالبة بتنحي الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز.

وبدأت التظاهرات بعد صلاة الجمعة انطلاقا من المسجد الرئيسي في وسط المدينة في اتجاه وزارة الداخلية على مقربة من مقر رئاسة الجمهورية.

وهتف المتظاهرون "موريتانيا حرة، ليسقط العسكر" و"ليسقط النظام العسكري" في إشارة إلى الرئيس ولد عبد العزيز الجنرال السابق الذي تولى السلطة إثر انقلاب عسكري في 2008 قبل أن يتم انتخابه رئيسا في العام التالي.

واستخدمت الشرطة التي لم تتمكن من إقناع المتظاهرين بالعدول عن مسيرتهم الغازات المسيلة للدموع والهراوات لتفريقهم.

وأكد متحدث باسم المتظاهرين "جرح عدد كبير من الأشخاص، واعتقال عدد كبير آخر بينهم رئيس المجلس الوطني لحزب تواصل الإسلامي أحمد جدو ولد أحمد بهية".

ومن بين الجرحى نائب رئيس حزب تواصل محمد غلام ولد الحاج شيخ "الذي نقل بصورة عاجلة إلى المستشفى".

وبعد تفريق المسيرة، حاول المتظاهرون التجمع مجددا في أماكن مختلفة من العاصمة، لكن الشرطة قمعتهم في كل مرة.

وهذه هي المسيرة الثانية التي تنظمها هذا الأسبوع تنسيقية المعارضة الديموقراطية (نحو عشرة أحزاب) بعد تظاهرة الأربعاء التي اعتقل خلالها نحو خمسة عشر متظاهرا من الشباب قبل الإفراج عنهم الخميس.

ويشكل حزب تواصل العضو في التنسيقية، رأس حربة التظاهرات المناهضة لولد عبد العزيز والتي بدأت في مطلع مايو الجاري.

وتعتبر التنسيقية أن الرئيس "فقد كل شرعية" وتتهمه بأنه "اختار طريق الاستبداد والحكم الاستئثاري"، فيما يقول أنصار الرئيس إن "الواجب يفرض على السلطة تجنب الفوضى التي تدفع المعارضة البلاد إليها".


اترك تعليق