شفيق: سأضع نصوصًا من الإنجيل بالمناهج أو أحذف الآيات القرآنية

By :

 في تصريحات صادمة لمرشح فلول نظام مبارك للرئاسة بمصر الفريق أحمد شفيق، أكد أنه سيضع نصوصا من الإنجيل في المناهج الدراسية أو سيحذف الآيات القرآنية منها في حال فوزه بالرئاسة.

  وقال شفيق إنه سوف يضيف بعض السطور من الإنجيل أو التاريخ القبطي مثله مثل الآيات القرآنية فى المناهج الدراسية حتى يكون الطالب على دراية بالدين الإسلامي و"المسيحي" أو يحذف كلاهما من المناهج, على حد قوله.

 من جهته, علق الشيخ يوسف البدري على هذه التصريحات قائلا: إن كلام شفيق حول أنه "ينوى أن يحذف آيات القرآن من المناهج الدراسية أو أن يضيف بجانبها كلمات من الإنجيل" تعتبر عزفًا على وتر الأقباط حتى ينتخبوه، وتابع قائلا: "شفيق قد باع دينه بعرض رخيص من الدنيا" وهذا لا يصح لأن دين الدولة التى تدين به هو الإسلام ونسبة 95% من المواطنين مسلمين وهو كلام باطل".

 ودعا البدرى، الأقباط لعدم انتخاب شفيق قائلاً :"لا تنتخبوا هذا الرجل فلونجح شفيق فسوف يضيع الوطن وتضيع معه دماء الشهداء وتضيع الأديان".  

 بينما قال الشيخ جمال قطب، الرئيس الأسبق للجنة الإفتاء بالأزهر، أن شفيق "يقول كلاما وهو سكران لا يعرف ما معناه، وأنه وضع نفسه تحت المفرمة على حد قوله ، فهو يخطئ كثيرا فى الدين وفى أحكام الشريعة الإسلامية".

 وقال الداعية الدكتور صفوت حجازى، رئيس مجلس أمناء الثورة، إنه لابد من استتابة أحمد شفيق على هذه التصريحات الخطيرة، ولابد من أن يجلس معه علماء دين مخلصون وليس علماء سلطان ويفهموه مدلول كلامه وإذا لم يتب فهناك كلام آخر أقله أن يحكم على ما قاله بأنه "كبيرة".

 وكانت صحيفة «جيروزاليم بوست» قد نقلت عن رافائيل إزرائيلي، المتخصص في شؤون الشرق الأوسط، والمدرس في الجامعة العبرية قوله إن شفيق هو أمل "إسرائيل" الوحيد.

 وأوضحت الصحيفة أن الكثير من المصريين يعتبرون «شفيق» النسخة المعدلة من مبارك. وأكدت الصحيفة أن صناع القرار "الإسرائيليين" يرونه براجماتيًّا ومعنيٌّ باستمرار تحالف الرئيس المخلوع مع واشنطن وما وصفتها بالشراكة الاستراتيجية مع "إسرائيل".

 وقالت الصحيفة أن شفيق البالغ من العمر سبعين عامًا لديه أوراق اعتماد لا لبس فيها في مناهضة الإسلاميين، و نقلت الصحيفة عنه قوله بأنه على استعداد لزيارة "إسرائيل لوخدمت مصالح مصر".


اترك تعليق