الرئيس الصربي الجديد ينفي وقوع إبادة للمسلمين في البوسنة!!

By :

نفى الرئيس الصربي توميسلاف نيكوليتش، وقوع إبادة جماعية لنحو ثمانية آلاف مسلم في سربرينيتسا في شرق البوسنة في يوليو 1995، على أيدي قوات صرب البوسنة.


وقال الرئيس الصربي الجديد الذي أقسم اليمين أمس الخميس إنه "لم تحصل إبادة في سربرينيتسا، ومن الصعب جدا توجيه الاتهام أمام محكمة وإثباته بكون حدث ما اتخذ شكل إبادة"، وأضاف أن "جريمة كبيرة وقعت في سربرينيتسا وارتكبها صرب، عناصر من الشعب الصربي يتعين القبض عليهم ومحاكمتهم وإنزال العقوبة بهم".


جاء ذلك في مقابلة للرئيس الذي ينتمي للتيار القومي الشعبوي، بثها تلفزيون مونتنيغرو اليوم الجمعة على موقعه على الانترنت، وقال "توقفوا عن سؤال الرئيس الصربي دائما، كل شهر أو شهرين، متى سيزور سربرينيتسا"، مضيفا "زارها سلفي وقدم تحياته... ولماذا يتعين على كل رئيس أن يزورها؟".


وقد انتخب الرئيس توميسلاف نيكوليتش القومي المتشدد في 20 مايو في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي واجهه فيها الرئيس السابق بوريس تاديتش المؤيد لاوروبا، وقد غير نيكوليتش مبادئه من دون خطابه الشعبوي ونادى بالاندماج الاوروبي.


جدير بالذكر أن المحكمة الجنائية الدولية الخاصة بيوغوسلافيا السابقة تحاكم القائدين السابقين لصرب البوسنة، رادوفان كرادجيتش وراتكو ملاديتش بتهمة الابادة، وخصوصا لدورهما في مجزرة سربرينيتسا.


وكان صرب البوسنة قد ارتكبوا جرائم إبادة جماعية بحق آلاف المسلمين في البوسنة قبل 17 عاما، وهرب قادة المجرمون الصرب، حتى ألقي القبض عليهم قبل أعوام قليلة، وتتسلمهم المحكمة الجنائية الدولية.


اترك تعليق