الغنوشي: الظواهري "كارثة على الإسلام" و لا علاقة بينه وبين أزمة السلفيين

By :


شن راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة التي تقود الحكومة في تونس هجوما شديدا اليوم الأربعاء، وأكد أنه "كارثة على الإسلام والمسلمين"، وأنه "ليس لديه نفوذ في تونس"، وقال "ما عملت هذه المؤسسة؟ فما من مكان دخلته إلا وحل به الخراب. دخلت أفغانستان فاحتلت، ودخلت العراق فاحتل ودخلت الصومال فخرب".


وأوضح في مؤتمر صحفي أن مشروع القاعدة هو مشروع هدم لم يأت بخير للإسلام، وأن الظواهري هو نموذج للتطرف الإسلامي، معتبرا أن الرسالة الأخيرة للظواهري، تتضمن بعض الأشياء الايجابية، وهي تدل على أن النهضة لا علاقة لها أصلا بتنظيم القاعدة، وفقا لوكالة رويترز.


واستبعد الغنوشي أن تكون رسالة الظواهري هي السبب التي دفع آلاف السلفيين والمواطنين الآخرين للاحتجاجات في البلاد التي تحولت إلى اشتباكات خلفت قتيلا وعشرات المصابين.


وكان زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري قد هاجم حركة "النهضة" التونسية، بسبب قبولها دستورًا لا ينص على أن الشريعة الإسلامية المصدر الرئيس للتشريع، داعيًا الشعب التونسي للثورة عليها.


وقال الظواهري في تسجيل صوتي جديد نشر على عدة منتديات مقربة من فكر القاعدة اليوم الأحد: "إن قادة حزب النهضة الذي فاز بالأكثرية في انتخابات أكتوبر وشكل حكومة جديدة ينتهك قدسية القرآن وسنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم بقبوله دستورًا لا يتخذ من الشريعة مصدرًا وحيدًا للتشريع".


وأضاف في التسجيل الذي بلغت مدته 12 دقيقة، ويحمل شعار مؤسسة السحاب - الذراع الإعلامية للقاعدة - أن حزب النهضة يفضل "إسلامًا مقبولاً من وزارة الخارجية الأمريكية والاتحاد الأوروبي ودول الخليج، إسلامًا يقبل بشواطئ العراة وأندية الميسر".


اترك تعليق