مشعل يدعو في تونس إلى "طي صفحة مفاوضة إسرائيل"

By :

اشتعلت قاعة المؤتمر بالهتاف بمجرد دخول رئيس المكتب السياسي لحركة حماس المناضل خالد مشعل ووقف المشاركون في اغلبهم يصفقون ويهتفون لاكثر من خمس دقائق متواصلة والجميع يردد في صوت واحد ( الشعب يريد تحرير فلسطين) ، وسر هذه الحفاوة هو انه لاول مرة تطأ قدمي المناضل خالد مشعل ارض تونس اذ كان من المستحيل حدوث مثل هذه الزيارة في ظل نظام بن علي القمعي .


ومن جانبه رد مشعل التحية للشعب التونسي وللحضور اذ قال انه حل ضيفا على الشعب التونسي بكل قواه السياسية حكومة وشعبا وان كان تلقى الدعوة من حركة النهضة ؛ إلا أن الشعب التونسي هو الاصل ، وتبقى الحركات والاحزاب هي الفرع ، موجها تحية كبيرة لشهداء تونس باعتبارهم وحدهم اصحاب الفضل على الجميع وما كان لمثل هذه الزيارة ان تتم ولا لمثل هذا المؤتمر ان يقام لولا دماء الشهداء فتيحية لشهداء تونس مشيرا الى ان الشعب التونسي الذي اوى المناضلين الفلسطينيين في الثمانينات بعد ان         اراد اعدائنا عام 1982 تشتيت البندقية الفلسطينية فلجأت الى تونس ، فابت تونس الا ان تعيد البندقية الى الفلسطينيين اليوم في عام 2012 .


وخلال كلمته ابدى رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل استعداد حماس لإنجاز المصالحة الوطنية، وشدّد على أنّه " لا حلّ للقضية الفلسطينية قبل تحقيق المصالحة".


واضاف مشعل:" إنّ الانقسام لم يكن خيارا فلسطينيا بل فرض على الصف الفلسطيني".


وأكّد أنّ "الانقسام الفلسطيني ليس بضاعة فلسطينية بل صناعة غربية فرضت علينا ونحن ماضون في المصالحة وتوحيد الصفّ الفلسطيني"، مضيفا "لا بدّ أن نكون نظاما سياسيا واحدا (..) نريد إعادة منظمة التحرير الفلسطينية ليشترك فيها الجميع".


كما واصل مشعل: "نفهم أنّ أعدائنا لا يريدون لنا خيرا لكن لا نتفهّم أن تكون المعوّقات منّا (في إشارة إلى الانقسام)"، داعيا "إخواني في حركة فتح إلى العمل معا والتوحّد .. نحن في حركة حماس أخطأنا كثيرا وأصبنا كثيرا ولكننا صامدون".


ولدى حضورهما في افتتاح أعمال مؤتمر حركة النهضة الحاكمة في تونس، تصافح كلّ من عبّاس زكي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح المكلف بالعلاقات العربية وخالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس".


من جانبه أعلن عباس زكي،عضو اللجنة المركزية لحركة فتح المكلف بالعلاقات العربية  تأييده "الكامل لما قاله أبو الوليد"، مضيفا أنّ "الروح التي تحدّث بها خالد مشعل يجب ألا تظل شعارات بل يجب ترجمتها على الفور واليوم قبل الغد و نحن مستعدّون"، حسب تعبيره.


وبيّن زكي أنّ الفصائل الفلسطينية "تعلّمت الدروس من الماضي"، مشيرا إلى أنّ ياسر عرفات كان يقول "ليس فتحاويا من لم يكن وحدويا".


كما شدّد المسؤولان الفلسطينيان على أنّ  "فلسطين لا تحرر إلا بأمة موحدة"، وهو ما يتطلّب حسب قولهما "صبرا وتسامحا لوضع حد للتدهور الفلسطيني".


اترك تعليق