رابطة العلماء السوريين تطلق نداء استغاثة طبية

By :

أصدرت رابطة العلماء السوريين بياناً أطلقت فيه نداء استغاثة طبية، وأعلنت فيه لجميع الأطباء السوريين بل والمسلمين عن وجوب إغاثة شعب سوريا في الجانب الطبي لتغطية الاحتياجات من الكوادر الطبية والمادية، وهذا واجب شرعي لا يعفى منه طبيب قادر على تقديم العون لإخوانه.

 

وهذا نص البيان:

الحمد لله ناصر المظلومين، ومجيب دعوة المضطرين، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين وقائد الغر المحجلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:
 
فمع استمرار النظام المجرم في القتل والتدمير والقصف الأعمى تتزايد أعداد المصابين والجرحى في صفوف أبناء شعبنا السوري الأبي، ومع الحصار وتردي الأحوال الطبية والاقتصادية يعاني الجرحى والمصابون من خطورة الإصابات وفقد الكثيرون حياتهم قبل وصولهم إلى المشافي ومراكز الإسعاف الحدودية أوفي الدول المجاورة.
 
وهذا الحال مع تفاقم الإجرام ولّد احتياجاً ملحاً للرعاية الطبية والمشافي الميدانية في الداخل، واستغاث الثوار وأبناء الشعب بالهيئات والمنظمات الدولية لتقديم الدعم الطبي اللازم لهم ولكن لا مجيب.
 
ورابطة العلماء السوريين تعلن لجميع الأطباء السوريين بل والمسلمين عن وجوب إغاثة شعب سوريا في الجانب الطبي لتغطية الاحتياجات من الكوادر الطبية والمادية، وهذا واجب شرعي لا يعفى منه طبيب قادر على تقديم العون لإخوانه.
 
وتهيب الرابطة بالأطباء السوريين - لا سيما الجراحين- في كل مكان أن ينضموا للكوادر الطبية العاملة في المشافي الميدانية وأن يقتطعوا من أوقاتهم وإجازاتهم لتقديم ما تبرأ به ذمتهم أمام الله تعالى، كما تدعو الرابطة عموم المسلمين أن يساهموا في تخفيف معاناة إخوانهم ودعم صمودهم على كافة المجالات والأصعدة.
 
وتطالب الرابطة المنظمات والهيئات الطبية الإسلامية والدولية أن تساند وتدعم الأطباء السوريين وتمدهم بالكوادر اللازمة للقيام بواجبهم الإنساني في إغاثة شعبهم المكلوم.
 
سائلين المولى تبارك وتعالى أن يشفى المرضى والجرحى وأن يتقبل الشهداء، وأن يعجل بنصره المبين على القوم الكافرين.


الأمانة العامة لرابطة العلماء السوريين

الأحد 05 رمضان 1433هـ - 22 يوليو 2012 


اترك تعليق